العودة   منتديات شباب اليوم > المنتدي العام والنقاش > قسم التاريخ العربي القديم والحديث



يحث في فرنسا في اعقاب سقوط نابليون

جامعة قناة السويس كلية التربية بالعريش قسم العلوم الإجتماعية شعبة التاريخ بحث في فرنسا عقب سقوط نابليون مقدم إلى / د ـ هشام

  1
أبـــــو فـــراس

جامعة قناة السويس
كلية التربية بالعريش
قسم العلوم الإجتماعية
شعبة التاريخ


بحث في


فرنسا عقب سقوط نابليون



مقدم إلى / د ـ هشام محمد الصغير
( مدرس التاريخ الحديث والمعاصر بكلية التربية بالعريش)

مقدم من / كامل الاوصاف
كبير المشرفين

العام الجامعي / 2006 ـ 2007 م




المقدمــــــة


يتناول هذا البحث تاريخ فرنسا في أعقاب سقوط نابليون وهو يبدأ من سقوط نابليون نفسه كتمهيد لهذا البحث ثم يتناول تاريخ فرنسا في عهد لويس الثامن عشر وعودة الملكية لفرنسا وأيضا عهد شارل العاشر وحكمه الرجعي في فرنسا ونهايته بثورة يوليو 1830 ثم لويس فيليب وأعماله بفرنسا ونختم البحث بثورة 1848 .

كما أن هذا البحث يتناول شرح نظام المؤتمرات الذي ساد أوروبا في أعقاب سقوط نابليون ومن أهم تلك المؤتمرات مؤتمر فينا والحلف المقدس والتحالف الرباعي ومؤتمر اكس لاشابل ومؤتمر ترباو ومؤتمر فيرونا وكذلك مؤتمر ليباخ وهي مؤتمرات ناقشت الدول الأوروبية فيها أحوال القارة حتى لا تتعرض لحرب نابليونية أخري .







تمهيــــد

من أهم القوي التي عملت علي سقوط نابليون انه لم يكن ذا أعوان مخلصين حقا انه كان له في المراحل الأولي من حياته العملية أكفاء في الحرب والسلم ولكن الكثيرين من هؤلاء قد اخذوا يتسللون من جانبه كلما تقدم به العهد ,ومن أمثال أولئك برنادوت الذي أصبح من ألد أعداء نابليون في أواخر عهده وبرنادوت هذا جندي من جنود الجمهورية ثم رفع إلى رتبة أمير فبدا أن مصيره قد ارتبط ارتباطا وثيقا بمصير الإمبراطور .(1)ألا أن احد تقلبات الدهر العجيبة حملته إلى عرش السويد وجعلت منة زعيما لأعداء فرنسا , لذلك نظر نابليون إلى ارتقاء برنادوت العرش بشيء من الغيرة و أدى ذلك إلي دخول السويد في صراع مرير مع فرنسا (2)
كذلك فقد أصبحت جيوش نابليون تضم أشتاتا من الجند ينتمون إلي قوميات مختلفة ويخدمونه جميعا بحكم الضرورة وحدها, وقد راح يفخر بصداقته لقيصر روسيا المستبد ولا يخفي إعجابه به . واخذ الرأي العام يتجه إلي مناوئة نابليون بصورة متزايدة وأخذ الشعور القومي يقوي ويشتد وقد أكسبته الصعوبات الاقتصادية وعبء الخدمة

العسكرية الإجبارية التي فرضه على الجميع ,عداء حتى أقرب الناس ميلا إلية .(3)
أما من جهة روسيا فكان بونابرت حريصا على صدقنها ليبليها معه في مقاومة الحصار القاري ألا أن إمبراطورها كان غاضبا من نص معين في معاهدة تلست هذا النص هو أنشاء دوقية وارسو وكان يخشى أحياء مملكة بولندا القديمة (4) , وكانت الحكومة الروسية دائما حساسة بصفة خاصة لما يجرى في بولندة فقد كان رعاياها ملايين البولنديين الذين قد تترك فكرة الاستقلال اثر غير مستحب في مخيلتهم. (5)كذلك كره الاسكندر- قيصر روسيا - زواج نابليون من أميرة نمساوية على اعتبار أن هذا الزواج ليس سوى زواجا سياسيا من وجهة نظر الاسكندر يقصد بة توحيد سياسة النمسا وفرنسا ضد روسيا. (6)
أما نبلاء روسيا و ارستقراطي الأرض بها فقد غضبوا من الحصار القاري لما سبب لهم من خسائر مالية فادحة ففي حين يجدوا ما
يصدرونه لفرنسا إذ كانوا يصدرون قبل الحصار كل مستلزمات الأساطيل الانجليزية من أخشاب وحبال وقنب.لذلك حاول النبلاء جذب الهاربين الفرنسيين من البلاد ضد نابليون. (7)

كما أن نابليون اصدر ما عرف بمراسيم برلين1806 عندما دخل برلين مزهوا بانتصاره الساحق في بيينا وتقضي هذه المراسيم بتحريم مواني أوروبا علي السفن الانجليزية حتى تتوقف المتاجرة الانجليزية معها وردت انجلترا بان فرضت هي الأخرى حصارا علي السواحل الأوروبية وكان من الطبيعي إن تصاب كافة الدول

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ


(1) جرانت وهارلود تمبرلي : أوروبا في القرنين التاسع عشر والعشرين 1789 1950,
الجزء الأول, ترجمة بهاء فهمي, الطبعة السادسة, مؤسسة سجل العرب, القاهرة 1967, ص 191 .
(2) نفس المصدر, ص 192.
(3) نفس المصدر, ص193
(4) آمال ألسبكي: أوروبا في القرن التاسع عشر,مكتبة النهضة المصرية, القاهرة ص110 .
(5) جرانت وهارولد تمبرلي:المرجع السابق,ص194 .
(6) عبد العزيز سليمان نوار: أوروبا منذ الثورة الفرنسية حتى الحرب الفرنسية الروسية 1789-1871 , دار الفكر العربي, القاهرة , ص178 .
(7) آمال ألسبكي: المرجع السابق,ص111 .





  2
أبـــــو فـــراس
الأوروبية بضائقة ماليه شديدة نتيجة هذه الحرب الاقتصادية وشعرت بأنها تضحي لا من اجل حرب تخصها وإنما من اجل حرب تخص نابليون وفرنسا وانجلترا فقط.فأدي ذلك: إلي فتح مجالات واسعة لتهريب البضائع الانجليزية داخل القارة وفشلت القوانين الصارمة في وقف تيار التهريب ومن ثم كانت الظروف تتهيأ لانتفاضه
أوروبيه ضد الإمبراطور الطاغية. (1) وعلي اثر ذلك سرعان ما ظهرت أسباب جديدة للاحتكاك بين فرنسا
يصدرونه لفرنسا إذ كانوا يصدرون قبل الحصار كل مستلزمات الأساطيل الانجليزية من أخشاب وحبال وقنب.لذلك حاول النبلاء جذب الهاربين الفرنسيين من البلاد ضد نابليون. (2)
كما أن نابليون اصدر ما عرف بمراسيم برلين1806 عندما دخل برلين مزهوا بانتصاره الساحق في بيينا وتقضي هذه المراسيم بتحريم مواني أوروبا علي السفن الانجليزية حتى تتوقف المتاجرة الانجليزية معها وردت انجلترا بان فرضت هي الأخرى حصارا علي السواحل الأوروبية وكان من الطبيعي إن تصاب كافة الدول الأوروبية بضائقة ماليه شديدة نتيجة هذه الحرب الاقتصادية وشعرت بأنها تضحي لا من اجل حرب تخصها وإنما من اجل حرب تخص نابليون وفرنسا وانجلترا فقط.فأدي ذلك: إلي فتح مجالات واسعة لتهريب البضائع الانجليزية داخل القارة وفشلت القوانين الصارمة في وقف تيار التهريب ومن ثم كانت الظروف تتهيأ لانتفاضه أوروبيه ضد الإمبراطور الطاغية. (3) وعلي اثر ذلك سرعان ما ظهرت أسباب جديدة للاحتكاك بين فرنسا وروسيا فالقيصر لم يمد نابليون يد المعونة أبان الحرب النمساوية الأخيرة في حين كان باستطاعته أن يمنع الحرب لو شاء كما انه لم يبد إي استعداد لقبول محاصرة بريطانيا والتعاون في تنفيذها,ولم تكن شكاوي القيصر من نابليون بأقل عددا فبالإضافة إلي زواجه من نمساويه وما يعنيه من تطلع لتأييد النمسا بدلا من روسيا فان نابليون لم يراعي المواطن

الحساسة عند روسيا. فعندما ضم هولندة وشمال غرب ألمانيا كي يسد الباب في وجه التجارة الانجليزية احتل فيما احتل دوقية أولدنبرج التي كان عهدها صهرا للقيصر. (4)وبعد عام 1807 كثرت أخطاء نابليون فهو حين وزع التيجان علي إخوته لم يتورع عن إرغام الأسرة الحاكمة في اسبانيا عن التنازل عن العرش لأخي,ولكن الشعب الاسباني من الشعوب الجباية العقيدة التي تكره الخضوع لأجنبي خاصة وان لديه مقومات الكفاح مستندا إلي وعود الهضبة الأيبيرية وتحالف الانجليز معها ,وبالفعل ثار الشعب وظهرت حركه اصطلاحيه وطنيه نظمت جيشا كبيرا خاض في يوليو 1808 معركة دمويه في بابليون انتهت بانتصار اسبانس ضخم واستسلام القوات الفرنسية ,وقيمة هذه المعركة هي أنها أزاحت أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يهزم . (5)شجع هذا النصر الاسباني البرتغالي علي الثورة ضد الفرنسيين فنادي الأهالي تأييدهم لبيت براجترا الملكي البرتغالي والغوا الحكومة الفرنسية وقد قامت بريطانيا بإرسال جيشها لمساعدة البرتغال والتقي الجيش الانجليزي والفرنسي في فبميرو وانتهت المعركة بهزيمة الفرنسيين. (6)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

(1) أمال ألسبكي: المرجع السابق,ص113.
(2) عبد العزيز سليمان نوار:المرجع السابق,ص 172.
(3) جرانت وهارلود تمبرلي:المرجع السابق,ص193 .
(4) جرانت وهارولد تمبرلي:المرجع السابق,ص204.
(5) آمال ألسبكي: المرجع السابق,ص113.
(6) فاروق عثمان اباظه .
  3
أبـــــو فـــراس
لقد وضعت هذه الحرب الاسبانية والبرتغالية فرنسا في موضع حرج حيث أصبحت مضطرة إلي إرسال قواتها هناك باستمرار وبذلك فتحت جبهة قتال في جنوب فرنسا في الوقت الذي كانت فيه دول مثل النمسا مستعدة لخوض حرب ضد فرنسا فتصبح الأخيرة مضطرة للقتال في جبهتين عريضتين مختلفتين. (1)
وفي نفس الوقت ساءت علاقة فرنسا بروسيا ولم يكن في مقدور الدبلوماسية إن يحولا دون وقوع الصدام لاسيما بعد مداورات نابليون بشأن مستقبل القسطنطينية حيث كان القيصر ينوي أن يضع
يده عليها بموافقة نابليون ولكن الأخير ماطله لأنه يدرك قيمتها الكبرى كحاجز في وجه الانطلاق الروسي في البحر المتوسط. (2)وبالفعل زحف نابليون بجيشه داخل روسيا ولم يصطدم بالجيش الروسي في مواقع حاسمه إذ ظل الروس يتراجعون أمامه, ودخل موسكو ولكنها لم تلبث أن أخذت تحترق واضطر إلي العودة حيث مني بخسائر فادحه قدرت ب 170000 قتيل. (3)
وعلي اثر هذه النكبة هبت بروسيا الشرقية ثائرة ضد نابليون وقررت بروسيا وضع كل قواتها تحت تصرف أعداء نابليون ثم بعد ذلك جاء انضمام النمسا الصريح إلي الحلفاء في هذه اللحظة العصبية علي نابليون . (4)

ودارت معركة بين الطرفين عرفت بمعركة الأمم(موقعة ليبرج) في 16 أكتوبر 1813 واضطر نابليون للتقهقر غربي الراين وانهارت قوة فرنسا إلي الجانب الشرقي من أوروبا وانسحبت جيوش فرنسا من اسبانيا تتبعها جيوش ولنجتون فدخل هذا الأخير فرنسا مظفرا من الجنوب . (5)وأصبح علي فرنسا أن تواجه أحوال الغزو التي أزانتها لبلاد كثيرة وكانت فرنسا قد سئمت الحرب ورأي الملكيون أن الفرصة سانحة لعودة آل بوريون إلي الحكم واتخذت الدعوة لهم شكلا علنيا في فرنسا وتقدم الحلفاء في معارك خاضوها سجالا حتى تمكنوا في النهاية من دخول باريس وأخيرا وقع نابليون وثقيه تنازله عن العرش وبعد أسبوعين انزوي عن الإبصار في جزيرة البا . (6)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ

(1) أمال ألسبكي: المرجع السابق,ص113.
(2) نفس المصدر,ص226.
(3) عبد العزيز سليمان نوار:المرجع السابق,ص179.
(4) جرانت وهارلود تمبرلي:المرجع السابق,ص199
(5) فاروق عثمان اباظه
(6) جرانت وهارولد تمبرلي:المرجع السابق,ص204.
  4
أبـــــو فـــراس

الفصــل الأول
فرنسا وحكم المائة عام

تولية لويس الثامن عشر (3 مايو 1814 م )
معاهدة باريس الأولي(30 مايو 1814 م )
حكم المائة يوم (20 مارس 1815-22 يونيو 1815)
معاهدة باريس الثانية (20 نوفمبر 1815 )



1- تولية لويس الثامن عشر,3 مايو 1814 م

ترددت لحل مشكلة عرش فرنسا فكرتان هما : إقامة وصاية علي ابن نابليون الطفل أو نقل التاج إلي احد مارشيلاته وظلت الفكرتان قيد البحث بعض الوقت ولكن الرأي استقر في النهاية علي أعاده أسرة البوربون متمثله في شخص لويس الثامن عشر . (1)وفي الحقيقة فان عودة البربون كانت بناء علي طلب وإلحاح من تاليران الذي استطاع إقناع الأباطرة بذلك والذين كانوا غير راغبين في عودة أسرة البوربون ولكنه أقنعهم بأن الاستقرار والهدوء لن يأتي الأعلى أيدي البوربون. (2)
بدأ لويس الثامن عشر بتشكيل لجنة لوضع الدستور الجديد وقد انتهت من مهمتها في أواخر شهر مايو وكانت بعض نصوص هذا الدستور مستمده من الدستور الانجليزي ورغم أن لويس الثامن عشر قد منح الفرنسيين دستورا فانه كان يصر علي حقه الإلهي في الحكم . (3)

2- معاهدة باريس الأولي 30 مايو 1814 ,


وقع تاليران معاهدة الصلح الأولي في باريس عن الملك الفرنسي مع ممثلو النمسا وروسيا وبريطانيا وبروسيا وأعلنت المادة الثانية أن حدود فرنسا لابد وان تظل كما كانت عايدة في 1 يناير 1792, وهكذا لم يتقرر
عودة حدودها في أوروبا إلي ما كانت عليه عام 1789. (4)
وبذلك تكون فرنسا قد انكمشت إلي حدودها القديمة, فتكونت من الأراضي المنخفضة دوله واحده تجمع بين بلجيكا وهولندا,كما استرجعت النمسا كلا من لمبارديا والبندقية, وان تستقل ألمانيا ويتألف منها اتحاد كونفدرالي, وان تحتفظ انجلترا ببعض الجزر التي استولت عليها وكانت جزء من المستعمرات الفرنسية. (5)أما خارج أوروبا فقد عوملت فرنسا معاملة اقل سخاء فقد أرغمت علي إخلاء جميع حصونها والنزول لانجلترا عن جزيرة موديشيوس وهي قاعدة بحريه في طريق الهند. (6)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(1) نفس المصدر, ص205
(2) آمال ألسبكي: المرجع السابق,ص140.
(3) عبدالعزيز سليمان نوار: المرجع السابق,ص182.
(4)عمر عبد العزيزعمر: التاريخ الأوروبي والأمريكي الحديث, دار المعرفة الجامعية , الإسكندرية 2005, ص317.
(5) آمال ألسبكي : المرجع السابق,ص142.
(6) جرانت وهارولد تمبرلي:المرجع السابق,ص215.
  5
أبـــــو فـــراس
وبعقد الصلح مع فرنسا في معاهدة باريس الأولي انتهت الحروب التي بدأت في أوروبا في عهد الثورة الفرنسية وأصبح من الضروري عقد مؤتمر للتباحث في شئون أوروبا وتسوية المشكلات التي نجمت من هذه الحروب ووقع الاختيار علي فيينا لتكون عقرا لهذا المؤتمر لأنها مدينه أوروبيه عظيمه . (1)غير أن هذه المشكلات ما لبثت أن أزادت حده عندما استطاعت فرنسا – المبعدة عن طاولة المباحثات-أن تقنع الحلفاء بأن مكانها بين الكبار يجب أن يحترم, وفعلا شاركت فرنسا في مؤتمر فيينا ,ولكنه لا يكاد ينعقد ويدرس بعض القضايا حتى عاد نابليون من البا إلي فرنسا لتبدأ جولة جديدة من الصراع بين فرنسا والحلفاء عرفت بحكم المائة عام يوم الذي انتهي بموقعة وترلو. (2)

3- حكم المائة يوم : (20 مارس 1815-22 يونيو 1815) :

كانت الإشاعات التي سرت عن الخلاف بين الدول حول المسألة السكسونية البولندية قد شجعت نابليون علي القيام بمغامرته الكبرى,كما أوصت إليه الأنباء التي أتته من فرنسا بأن عودته ستكون موضع ترحيب الكثيرين, فقد اقترنت تولية لويس الثامن عشر في الأذهان بفقدان الأراضي التي فتحها نابليون فآذنت بذلك كبرياء الشعب الفرنسي وكان الأشراف المهاجرين قد بدءوا في العودة وراحوا يطالبون بإعادة أراضيهم ,فأحس الفلاحون وهم الذين ما برحوا يشكلون قوة لها أهميتها البالغة بأن أملاكهم مهددة. (3)
كذلك فان من الأمور التي شجعت نابليونالي العودة لفرنسا أن لويس الثامن عشر أقدم علي تسريح أعداد ضخمه من القوات التي قاتلت تحت قيادة نابليون ولكن تم ذلك دون أن يوجد لهؤلاء أعمالا يعيشون منها ومن ثم كان من اليسير علي هؤلاء أن يلبوا نداء نابليون إذا ما دوي من جديد. (4)
وحتى في الناحية الدينية أثارت الحكومة المؤقتة مشاعر الثوريين والشعب الفرنسي كله عندما أعلنت الصلاة الاستغفارية في جميع أنحاء البلاد لإحياء ذكري الملك لويس السادس عشر الذي اعدم في مثل هذا اليوم في سنه 1793م. (5)
قرر بونابرت الهرب من جزيرة البا وغادرها في 26 فبراير عام 1815 حيث وصل باريس في 20 مارس وكان في كل مدينة فرنسيه يقابل بأكاليل السفر والحفاوة, وكانت الفرق التي ترسل لإلقاء القبض عليه تنضم إليه تباعا. (6)وبمجرد وصوله باريس علم أن الملك لويس الثامن عشر قد هرب إلي مدينه ليل وكانت عودة نابليون بمثابة عودة الثورة في صوره هجوميه ضد البربون الذين أنكروا الثورة وأرادوا تحطيمها. (7)بدا بونابرت أعماله بتأليف حكومة من أنصاره وأنصار الثورة ليثبت اندماج الثوريين والنابليونيين ووعد بأن يكون الحكم علي قواعد دستوريه. (8)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ



(1) عمر عبدالعزيز عمر: المرجع السابق,ص218.
(2) عبد العزيز سليمان نوار:المرجع السابق,ص183.
(3) جرانت وهارلود تمبرلي: المرجع السابق,ص207.
(4) عبد العزيز سليمان نوار: المرجع السابق,ص187.
(5) آمال ألسبكي : المرجع السابق,ص144.
(6)عبدالعزيز سليمان نوار:المرجع السابق,ص187.
(7) آمال ألسبكي: المرجع السابق,ص145.
(8) نفس المصدر,ص 145.



  6
أبـــــو فـــراس
وكان علي نابليون أن يثبت حكمه علي أساس إحراز نصر عسكري علي التحالف الذي عقد ضده من روسيا وبروسيا وانجلترا والنمسا.فجمع جيشا كبيرا وزحف به إلي بلجيكا ليضرب الجيشين الانجليزي والروسي كل علي حده قبل أن يلتئم شملها ويتعذر عليه التغلب عليهما. (1)

وبالفعل أحرز بونابرت نصرا محسوما ضد البروسيين ثم انضم إلي البروسيين ولنجتون بجيوشه الانجليزية في 18 يونيو ولم ينقض .

اليوم متى كان نابليون قد هزم هزيمة لا يمكنه أن يسترد قواه بعدها وذلك في معركة وانزلوا وفي 3 يوليو استسلمت باريس ولم ينقض يوم 9 يوليو حتى استسلم نابليون وأرسل إلي منفاه الجديد في جزيرة سانت هيلانه حيث قضي نحبه في سجنه في 5 مايو 1821. (2)

وعاد لويس الثامن عشر إلي التويلري في 8 يوليو 1815 وأصبحت فرنسا تحت أقدام حوالي مليون جندي أجنبي يحتلون تقريبا ثلاثة أرباع البلاد واستمرت هذه المأساه زهاء أربعة شهور حتى وقعت معاهده باريس الثانية. (3)
4- معاهدة باريس الثانية 20 نوفمبر1815) :

لقد بدلت قصة حرب المائة يوم الدرامية من نظرة أوروبا إلي الأمور وذلك إلي الأسوء بلا شتات, فقد كان الحلفاء علي استعداد في 1814 لقبول الرأي القائل بأنهم يحاربون نابليون لا فرنسا وكانوا علي استعداد لمنح فرنسا شروطا عادله أن لم تكن سخيفة وكانت فرنسا قد بدأت تلعب في مؤتمر فيينا دور الند بين دول أوربا العظمي.أما بعد معركة وانزلوا فقد تبدل موقف الدول وكأنما دل الترحيب
الذي قابلت به البلاد نابليون علي أنها تربط مصيرها بمصيره . (4)

ومن ثم عقد الحلفاء (انجلترا وروسيا والنمسا وبروسيا )معاهده جديدة مع فرنسا هي معاهدة باريس الثانية وقد فقدت فرنسا بمقتضاها كثيرا من المزايا التي كانت قد نالتهافي معاهدة باريس الأولي 30 مايو 1814 , فأرجعت فرنسا إلي الحدود التي كانت عليها عام 1790 بدلا من 1792 (5) , كذلك طالبوا تعويضا من فرنسا قدره سبعمائة مليون من الفرنكات الفرنسية يؤخذ منها جزء لتقوية الحصون التابعة للدول ذات الحدود الملاصقة للحدود الفرنسية ويوزع بقية المبلغ علي حكومات الحلفاء وقرروا كذلك سداد المبلغ علي مدي خمس سنوات وعلي أن يبقي جيش الحلفاء في داخل فرنسا عن جهة الشمال إلي أن يتم سداد أخر فرنك . (6)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)عبد العزيز نوار سليمان: المرجع السابق, ص190.
(2)جرانت وهارلود تمبرلي: المرجع السابق,ص209.
(3)عبد العزيز سليمان نوار: المرجع السابق,ص191.
(4) جرانت وهارلود تمبرلي: المرجع السابق, ص209.
(5) عمر عبدالعزيز عمر: المرجع السابق, ص327 .
(6) آمال ألسبكي: المرجع السابق, ص163 .

Powered by vBulletin®Copyright ©2000 - 2014
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات شباب اليوم 2013-2014-2015-2016-2017