العودة   منتديات شباب اليوم > منتدي الاخبار اليومية > الاخبار العربية العاجلة والهامة

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل انت مع ثورة 25 يناير فى مصر !
مع الثورة ومتأكد من نجاحها 26 68.42%
ضد الثورة تماماً 1 2.63%
كلام انترنت ومافيش جديد 11 28.95%
المصوتون: 38. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

  7
MOODY
مدحت الزاهد يكتب:احتجاج عام أم ثورة ؟









تنتمى دعوة الاحتجاج الشعبى العام يوم 25 ينايرالى مسارات معركة التغيير، فهى حلقة مهمة من حلقاتها وليست فصل الختام ..
وتتعلق فرص نجاح هذه الجولة بإدراكنا جميعا لمغزاها.. وحدودها .. وطبيعة الاشكال الاحتجاجية التى تناسبها ، والتى تميزها عن اعلان البيان رقم (1) لثورة تنطلق شرارتها على طريقة "استنساخ الارواح"
ومن المؤكد أن للانتفاضة الشعبية التونسية الهامها وقدرتها على تعظيم مقاومة الشعب المصرى والشعوب العربية لكن اشكال هذه المقاومة تتنوع وترتدى خصائص مختلفة من بلد لبلد، ومثلما لا تصلح أى أستعارة للدلالة الرمزية التى أطلقت بركان الغضب فى تونس "انتحار بوعزيزى"لإطلاق الشرارة فى مكان اخر .. لا يصلح ايضا وصف "الثورة" المستعار من تونس لتوقع ملامح المشهد المصرى المحتمل فى 25 يناير لاسباب عديدة بينها أن انتفاضة تونس انطلقت عفوية بالارتكاز على المبادرة الجماهيرية والتحقت بها القوى السياسية الحية، فهى اكتسبت وصفها من زخمها وتجلياتها الملموسة التى ابدعتها المبادرة الجماهيرى فى فعل حاضر.. بينما يختلف المشهد المصرى المنتظرفى 25 يناير من حيث انطلاقه من العكس، أى دعوة منظمة من النشطاء تستهدف تعبئة الجماهير فى فعل مستقبل استرشادا بتفجر ثورة الشباب على صفحات الفيس بوك .. والفرحة الغامرة فى الشارع المصرى بالانتفاضة التونسية.
ومن هنا يجوز التمييز بين شعارات واشكال كفاحية تنطلق من قلب حركة مشتعلة سواء حملها تطور الحركة أو تفاعل طليعة معها، وبين نداءات مباشرة تنطلق من جهة النشطاء اعتمادا على تراكم سابق لم يصل لمستوى الانتفاضة أو الثورة .. كما يجوز التمييز بين الدعاية والعمل الجماهيرى .. فالدعاية تنطلق من موقف ثورى صحيح من القضايا التى يواجهها الشعب، وهو موقف يمثل بوصلة لتطور الحركة .. لا يجوز ضبطه أو تحجيمه تحت أى سقف .. وبين اشكال العمل الجماهيرى التى تتعلق بميزان القوى المباشر.. وقد تحمل المادة الدعائية مجلة حائط أو انتفاضة بصرف النظر عن علاقات القوى.. اما اشكال العمل الجماهيرى فتبثق من مستوى تطور الحركة وهى بالقطع تعرف القفزات كما تدل انتفاضة تونس وغيرها من الانتفاضات.
ورغم تشابه الظروف بين مصر وتونس فى عدد من الامور بينها ارتباط الحدثين باثار سياسات الخصخصة التى طرقت البيوت بفواتير ثقيلة للخدمات والسلع المعيشية ينوء عنها كاهل الفقراء .. وبارتفاع معدلات البطالة .. والهبوط بالملايين تحت خط الفقر .. وبينها القبضة الامنية الحديدية لنظامى مبارك وبن على .. وقمع الحريات السياسية والنقابية .. وركود المجال السياسى .. وصعود حركات الاحتجاج الشعبى وجماعات التغيير من خارج مظلة الشرعية القانونية البوليسية .. الا أن تشابه الظروف لا يؤدى بالضرورة الى نفس النتائج .. كما أن نظرية الدومينو لا تفعل فعلها فى غمضة عين.. فهى تفتح الطريق ولكنها لا تحدد ساعة الصفر.
ومعنى البروفة التونسية يشير فقط الى أنه خلافا لتوقعات السياسين فإن الانتفاضات المحتملة من المرجح أن تكون انتفاصات اجتماعية بأفق ديمقراطى، وتتعلق طبيعة هذه الهوية الاجتماعية للانتفاضات المحتملة، بعدة امور أهمها أن كتلة المحرومين هى صاحبة المصلحة الاولى فى التغيير، كما أنها جيشه الرئيسى بلا منازع .. وأن هذه الكتلة فى ظروف انسداد المجال السياسى سوف تخوض معاركها على مطالبها المباشرة الكبرى وفى مقدمتها الحق فى العمل والحق فى اجر عادل والحق فى الغذاء .. فى مواجهات تنطوى على افق سياسى، من حيث انها تحل ميدانيا وفى مجرى المواجهة قضية الحق فى التنظيم (اللجان الشعبية) والحق فى التظاهر والاعتصام والاضراب والعصيان المدنى .. وهى بطرحها لمطالبها وباسلحة الكفاح التى تنتزعها تدخل لا محالة فى صدام مع النظام السياسى وتجبره على التنازل فاتحة الافق الديمقراطى لتطورات لاحقة لديمقراطية المشاركة المرتكزة على المبادرات الجماهيرية من تحت.. ولامكانات تغيير جذرى تحمله التطورات اللاحقة.
كما ينسحب معنى البروفة الى ما كشفته انتفاضة تونس من قدرة الابداعات الجماهيرية على البحث عن وابداع مسارات مفاجئة جديدة للتغيير تحايلا على وتحديا لانسداد المجال السياسى.
وبغير هذا المعنى لا يمكن استنساخ البروفة التونسية فجوهرها هو الابداع الجماهيرى وسرها يتعلق بالسيكولوجية الجماهيرية .. وفى مصر ومع دعوة بعض النشطاء المخلصين الى تحويل يوم الاحتجاج الى ثورة يجوز استدعاء المثل "دعنا لا نعبر الجسر قبل أن نصل اليه" وترجمته "فلننظر أولا لتفاعل الجماهير مع دعوة الاحتجاج العام فهى من يملك حل المسألة"
ومن هنا يبدو أن شعار يوم الاحتجاج العام هو الشعار الانسب لدعوة مسبقة بالتحرك الجماهيرى، خلافا لشعارات الثورة والمظاهرات المليونية والزحف الى قصر العروبة وفقا لما ينادى به بعض النشطاء المخلصين .. اذ ان الجماهير لا تفعل الا ما ترغب فيه وتقدر عليه.. والشعارات الاكثر ثورية ليست الاعلى صوتا، بل الاكثر قدرة على ربط المهمات بطاقات الحركة وافاق تطورها .. على ان تحدد التفاعلات الجماهيرية طبيعة الخطوات المقبلة.. وامكانيات القفز الى الامام.
والاحتجاج العام هو تطور مهم فى اشكال النضال الجماهيرى يرفع الاحتجاجات المطلبية والموقعية (فى المنشأت) الى مستوى الاحتجاجات العامة التى تتخفى ورائها، قبلها، المنازعات والصدامات الصغيرة .. ويعمل كرافعة على توحيد مسار حركات الاحتجاج المباشرة وربطها بأفق سياسى .. وهو تطور نوعى عرفته الحركة السياسيىة فى بروفة رمزبة ناجحة دعا لها شباب 6 ابريل فى 6 ابريل 2008 وذلك فى اعقاب حركة عمالية اضرابية فى المحلة وفى قطاع النسبج .. تزامنت مع أول اضراب رمزى عام لاعضاء هيئات التدريس بالجامعات ..وللاطباء على خلفبة مطالب الكادر واستقلال الجماعات والنقابات مع تحركات شعبية اخرى ساخنة .. تلته بروفات لم تلق نفس النجاح فى 4 مايو 2008 و6 ابريل 2009 .. وفى اعقاب مجزرة انتخابات مجلس الشعب فى ديسمبر 2015 فقد كانت الاحتجاجات الاخيرة نخبوية ولم تأخذ شكل الاحتجاج الشعبى العام ..
وعلى العموم لا تنجح اشكال الاحتجاج بفضل بريقها بل موائمتها للشروط العامة والخاصة بالحركة الجماهيرية.. لكن هذا الاخفاق لم يمنع من تواصل حركات الاحتجاج والحركة الاضرابية بشكل خاص، بل زادت وتائرها.
وقد منحت هذه الوتائر مع الهام الانتفاضة التونسية الفرصة لاطلاق دعوة يوم الغضب 25 يناير.. ويمكن ان تتعدد اشكاله بين اعتصامات فى النقابات للمطالبة بتحريرها من قبضة القانون 100 الذى اسقطته المحكمة الدستورية ومن اجل بناء نقابى ديمقراطى تعددى .. ولاضرابات فى مواقع العمل تأكيد لشعار 1200 جنيها كحد ادنى للاجور .. ولمظاهرات فى بعض الاماكن المختارة لرفع شعارات الحريات السياسية مع المطالب الاقتصادية والاجتماعية ..لكن كل ذلك لا ينبغى أن يتم على طريقة "اما الان أو ابدا" فالنجاح الممكن أفضل من احباط الفشل.. ومعارك التغيير تتوالى، وما لا تدركه الحركة اليوم تحققه غدا
.
  8
MOODY
مصطفي النجار يكتب: سيادة الرئيس...لماذا 25 يناير؟









سيادة الرئيس : يبدو أن رسالة شعب تونس الشقيق لم تصل الى نظامكم الرشيد فمازال رموز النظام يخرجون كل يوم علينا ويقولون نحن نختلف عن تونس وما حدث فى تونس لا يمكن أن يحدث فى مصر

ونحن بالطبع نختلف عن تونس فما وصلنا اليه من تدهور وتراجع مخيف فى جميع المجالات لم تصل اليه أى دولة فى العالم ، بفضل جهود نظامكم العشوائى والقائم على الفساد الممنهج ، أصبحنا نحتل بجدارة كل المراكز المتقدمة فى المؤشرات العالمية السلبية بدءا من الفساد والأمية ومرورا بالالتهاب الكبدى الوبائى وانتهاءا بمعدلات الاكتئاب التى تطورت الى الانتحار وحرق المواطنين لأنفسهم تعبيرا عن سعادتهم ورضاهم البالغ بما أوصلتم المصريين اليه

سيادة الرئيس : لم يفعل زين العابدين فى شعبه ما فعله نظامكم بنا ، وثار الشعب التونسى حين ضاقت به الحياة ؟ لماذا تعتقدون أن المصريين لا يثورون ؟ لماذا تعتمدون وتثقون فى قوة جهازكم القمعى فى اسكات آلام الملايين ؟ هل تظنون أن هذا سيستمر الى ما لانهاية ؟ انكم تراهنون على المستحيل، لأن كل السنن الكونية والعلوم الاجتماعية والسياسية تقول أنه قد انتهى عصركم وأن التغيير قادم لا محالة

باستطاعتكم أن تختاروا شكل النهاية كما تريدون ، تستطيعون أن تنقذوا ما يمكن انقاذه بالتخلى طواعية عن حكم استمر لثلاث عقود كاملة لم تحدث فيها أى انتخابات نزيهة، تستطيعون ترك الشعب المصرى يختار حياته ومستقبله ورؤساءه كما يريد ، تستطيعون أن تسدلوا الستار على حقبة حكم من أسوء الفترات فى تاريخ مصر على الاطلاق وترك ذكرى طيبة ليذكركم الشعب المصرى بالخير ويسامحكم رغم كل ما اقترفتموه فى حقه


وتستطيعون أن تعاندوا أكثر وأكثر وتتخيلون أن احكام السيطرة القمعية على الشعب ستؤمن لكم مزيدا من الوقت للاستمرار ، ولكن بلا شك دعنى أؤكد لسيادتكم أنه سيكون الرهان الخاطىء الذى ستندمون عليه ما تبقى من حياتكم ، لأن هذا الشعب قد تغيرت طبيعته ولم يعد هو هذا الشعب الطيب المسالم الذى عرفتوه فى بداية حكمكم ، سيادة الرئيس ان النار تحت الرماد مشتعلة وتبعث اليكم بين الحين والحين بلفحات من حرها ولكنكم لا تبالون ، ان ما حدث فى تونس من الشعب ضد النظام سيكون قليلا جدا بالمقارنة بما سيصنعه الشعب المصرى حين تخرج الامور عن السيطرة


اننا لا ننادى بالتغيير لنستبدل شخصا مكان شخص أخر، بل لنحمى وطنا من الفوضى والانفجار الذى سيحرق الجميع ، اننا نخاف على أنفسنا وعلى ابناءنا وبيوتنا من النهب والفزع والدمار ان انطلقت ثورة الجياع والمحبطين والراغبين فى الانتقام من كل ما حولهم بسبب ما وصلوا اليه من بؤس وقهر وحرمان



ان القنابل الموقوتة التى تحيط بالقاهرة وبمحافظات مصر المتمثلة فى العشوائيات وفى الملايين من أطفال الشوارع وكذلك ميلشيات البلطجة والاجرام التى تستخدمونها ضد خصومكم السياسين ، كل هؤلاء لن يقودوا ثورة سلمية بل سيشعلون حمم غضبهم على الجميع ليتمزق هذا الوطن وتصبح أرضنا أرض الأشباح والخوف والموت


سيادة الرئيس : لا نزعم أن نزولنا يوم 25 يناير هو ثورة ولكنه بالتأكيد بداية ، وهذا الحدث بالذات يرسل اليكم رسائل بالغة الاهمية ، هذا الحدث لم يدعوا له كبار المعارضين ونخبتهم ، بل دعا له الشباب الذين يمثلون نحو 60 % من شعبك الذى تحكمه ، هؤلاء الشباب لم يعودوا ينتظرون أحدا، لا نظاما ولا معارضة ، فقد ضاقت بهم الحياة ولم يعد لديهم ما يخسرونه ، فقد قتلتم الاحلام فى قلوبهم البريئة وسفكت دمائهم على تراب مصر الشاهد على ذلك وصورة خالد سعيد والسيد بلال تبرق أمام أعيننا كل يوم وتحذرنا من نفس المصير ان استمر نظامكم


لسنا فى عداوة مع الشرطة ولا مع أى مؤسسة وطنية مصرية بل اننا نقدر ونحترم ونعلى دور وقيمة جميع مؤسساتنا الوطنية التى هى ملك لكل المصريين ، ولكننا مع خصومة اخلاقية وانسانية مع كل يد آثمة امتدت لتفتك بالمصريين وتنهش فيهم بالتعذيب والاعتقال والاهانة ، اننا نميز تماما بين هؤلاء وهؤلاء الشرفاء الذين هم غالبية جهاز الشرطة من أقاربنا وأهلنا وجيراننا وزملائنا الذين يعانون مثلما يعانى كل المصريين من الغلاء وصعوبة العيش وصعوبة ظروف العمل ، ونعلم يقينا أنهم يقفون معنا فى نفس الجهة حزنا على حال الوطن

لذا فنزولنا يوم 25 يناير ليس ضد الشرطة بل لصالح المصريين ومن اجل المصلحة العامة لهذا الوطن ، ان ما بداخلنا من انتماء وولاء وعشق ووفاء لهذه الأرض الطيبة يوجب علينا أن ننزل جميعا ونصرخ من قلوبنا لقد حان وقت الرحيل وآن الوقت لتشرق الشمس وسط غيوم الظلام


سيادة الرئيس : نعلنها بكل وضوح لقد انتهى زمانكم وحان أن تتجدد الدماء وأن يستعيد الوطن عافيته ، ولن تعدم الدولة المصرية رجلا من رجالاتها ينطلق بها من كبوتها الى أفاق المستقبل ، نريدها سلمية حضارية ، نريدها آمنة لا تراق فيها دماء المصريين ، نريدها نموذجا لثورة سلمية يطلقها النظام بنفسه للتصحيح ، سيسامح الشعب الأن ويغفر ولكنه قد لا يستطيع بعد ذلك

رهاننا على جيلنا وعلى احلامنا وعلى جراحنا التى لا بد أن يداويها التغيير ، رهاننا مضمون النتائج ورهان الظلم والاستبداد خاسر وبائس وزائل مهما بدا غير ذلك
  9
MOODY
عمرو بدر يكتب : 25 يناير .. استقالة الرئيس !







جاءني صوته عبر الهاتف طليقا و حماسيا و متقدا بالغضب و الامل في آن قائلا " بعد ما حدث في تونس لن نتراجع و علي النظام المصري ان يستعد ، فيوم 25 يناير سيكون هو البداية " اسعدني حماس هذا الشاب المخلص الحالم بمصر اجمل و اكثر عدالة و حرية فتساءلت " البداية لايه بالضبط " فأجاب بنفس الحماس " لاستقالة الرئيس و التغيير الشامل في مصر " .
و بصرف النظر عن حماس هذا الشاب الذي اشعل حماسه نبضات الامل لدي مرة اخري و بصرف النظر عن يوم 25 يناير و هو اليوم الذي دعا اليه الاف الشباب ليكون يوما للتظاهر و اعلان الاحتجاج ضد نظام الحكم الحالي فإن ما اثبتته الثورة التونسية الرائعة و المدهشة ان عدوي الثورة تنتقل من مكان لاخر بسرعة البرق و بشكل لا يتصوره احد و هو الامر الذي ظهر في دعوة الاف الشباب المخلصين الي ان يكون يوم 25 يناير الجاري يوما للتظاهر ضد نظام مبارك و ضد الغلاء و الفساد و البطالة و الديكتاتورية و الاستحواذ علي السلطة و الثروة .
" قد يكون يوم 25 يناير هو البداية للتغيير في مصر " كما قال الشاب المخلص و هذا باختصار هو الامل الذي فجرته ثورة تونس و لكن الاهم ان هناك ملمحا رئيسيا ظهر في اعقاب هذه الثورة العظيمة وهو ان الثورات القادمة يبدو انها ستكون ثورات " عصرية تستخدم ادوات العصر و تطالب بقيم العصر " .
لقد كانت التجربة التونسية كافية لالهام الشباب المصريين لاستخدام الانترنت في الدعوة لمظاهرة 25 يناير - التي توقع الكثيرون ان تكون حاشدة و مختلفة عن كل الاحتجاجات السابقة - بنفس الطريقة التي استخدمها الشعب التونسي في الاطاحة بالديكتاتور بن علي ، و هو الامر الذي يثبت ان الثورات او حتي محاولات التحرر من الانظمة الديكتاتورية في المرحلة القادمة سيعتمد علي " لغة العصر " اي التكنولوجيا الحديثة التي اضحت هي الاعلام البديل الذي تعتمد عليه الجماهير المقهورة في التعبير عن غضبها و ذلك في مواجهة الاعلام الذليل المتواطيء علي مصالحها لصالح السلطات الفاسدة و المستبدة .
اما الامر الاخر الذي اكدته الثورة التونسية هو ان الثورات القادمة سترفع شعارات اجتماعية ترفض الاستحواذ علي الثروة في الوطن العربي لصالح قلة من رجال الاعمال و الاثرياء المتحالفين مع السلطة و لكنها في ذات الوقت لن تستطيع ان تفصل بين كل المطالب الاجتماعية في الاجور العادلة و التنمية و مواجهة الفقر و الاهتمام بالصحة و التعليم و بين شعارات الديمقراطية و الحرية و تداول السلطة و نزاهة الانتخابات بعدما اضحت هذه هي قيم العصر الذي نعيشه و هذا هو الذي الهم شباب مصر الي الدعوة لاحتجاجات في 25 يناير – ذكري عيد الشرطة – ضد النظام الحالي ترفض الغلاء و البطالة و تطالب بالديمقراطية و تداول السلطة و رحيل النظام الفاسد الذي يحكم مصر .
يبدو ان كل المضهدين و المهمشين و الفقراء اصبحت ثورة تونس بالنسبة اليهم هي القبلة و الهدف و هي التي تبشرهم بالامل في الغد الذي يحمل العدل و الحرية و التقدم و الكرامة لذلك فإن 25 يناير بالنسبة لهؤلاء جميعا سيكون هو البداية للغد الذي ينتظرونه منذ سنوات طويلة تحت حكم الطواريء و النهب و الفقر و الفساد و الاستبداد و تحالف الثروة و السلطة .
بعدما فكرت و تأكدت ان الثورة تحمل " عدوي طيبة " تنتشر و ثؤثر و تغير ادركت ان حماس الشاب الذي اعتبر ان 25 يناير سيكون بداية النهاية لنظام الحكم المصري امرا طبيعيا جدا اذ ان دروس الثورة التونسية و نتائجها قد انتقلت الي الشباب المصري الذي حلم و رتب و بدأ في الحركة لكي يكون يوم الخامس و العشرين من يناير هو يوم " استقالة الرئيس " !

  10
MOODY
متظاهرين بأوسيم يهتفون ..يا محمد قول لبولس ..بكره مصر تحصل تونس





استجابة لدعوة 17حركة سياسية إلى تنظيم سلسلة من الاحتجاجات التى تدعو للتغيير والإصلاح السياسى بقرى ومحافظات مصر تمهيدا لمظاهرات يوم 25يناير .نظم العشرات من نشطاء القوى السياسية والمواطنين وقفة احتجاجية مساء الجمعة تنديدا بتعذيب المواطنين فى أقسام الشرطة على خلفية تعذيب أحد مواطنى قرية الزيدية التابعة لمدينة أوسيم بمكتب أمن الدولة بعد إلقاء القبض عليه أثناء تواجده بمسجد القرية .

ورددالمتظاهرون الذين تجمعوا عقب صلاةالعشاء وسط تواجد كثيف للأمن ومضايقات من جانب بعض أعضاء الحزب الوطنى هتافات تطالب بإقالة وزير الداخلية وإلغاء حالة الطوارىء وتدعو مواطنى المدينة للانضمام للمظاهرات المزمع خروجها يوم 25يناير المقبل منها "ولا عدلي ولا حبيب ارحل ياوزير التعذيب", يا جمال قول لبوك كل الشعب بيكرهوك "" يا محمد قول لبولس بكرة مصر تحصل تونس , اكتب علي حيطة الزنزانة التعذيب عار وخيانة – الي يعذب اهله وناسه يبقي عميل من ساسه لراسه , كيلو القوطة بعشرة جنيه ومتر مدينتي بنص جنيه"
وأعلن الشباب المشاركين فى الوقفة تأسيس حركة بداية كأول حركة سياسية تقصر أنشطتها المطالبة بالتغيير على مدن وقرى بعينها وتضم أعضاء فى تيارات مختلفة كالإخوان والتجمع والوفد الذين تجمعوا تحت شعار " من أجل مصر .. وقفة احتجاجية في كل قرية مصرية "


وفى مدينة المحلة نظم العشرات من نشطاء القوى السياسية بالمحلة الكبرى عصر الجمعة وقفة بالقرب من قسم شرطة أول المحلة للتضامن مع الثورة التونسية ودعوة المواطنين إلى المشاركة الفعالة فى مظاهرات 25يناير .
ورفع النشطاء العلمين المصرى والتونسى قبل أن ينتشروافى شوارع المدينة لتوضيح طرق التفاعل مع دعوةالتظاهر السلمى ومطالب المتظاهرين المقرررفعها يوم 25يناير .
  11
MOODY
الكنيسة تدعو الاقباط لعدم المشاركة فى مظاهرة 25 يناير والإعتكاف للصلاة من أجل مصر


بسيط :المظاهرة وراءها الإخوان وتهدف لإحداث شغب مثلما حدث في تونس وسيعقبها فوضي وهيجان ونهب لممتلكات الاقباط










دعا القمص عبد المسيح بسيط كاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد مسيحيى مصر وبلاد المهجر للإعتكاف يوم 25 يناير للصلاة في الكنائس أو المنازل ليحفظ الله مصر وشعبها , وعدم المشاركة فى يوم الاحتجاج والتظاهر الذي دعت له الحركات السياسية فى مصر يوم الثلاثاء القادم الموافق 25 يناير و معللاَ ذلك بوجود الاخوان المسلمين والجماعات السلفية وراء المظاهرة والذين يريدون للمظاهره ان تكبر وتحدث شغب مثلما حدث في تونس وسيعقبها فوضي وهيجان ونهب لممتلكات الاقباط لذا فمن باب اولي للاقباط الصلاه والصوم في هذا اليوم من اجل سلامة مصر , واكد بسيط ان تكتل الاخوان المسلمون والجماعات الاسلامية وراء تلك المظاهره لجعل مصر دولة اسلامية وان كنا نطالب في هذا العهد بمطالب ففي عهدهم لن نستطيع فتح افواهنا
وأضاف بسيط فى تصريحات ل"الدستور الأصلي " : نحن لانعرف ما سيحدث بعد المظاهره بالاضافة إلى أننا من خلال متابعتنا للمواقع الاسلامية بالانترنت هي مخططة من قبل الاخوان المسليمين والجماعات الاسلامية ويريدون تحويلها لمظاهره دموية مثل تونس وستحدث فوضي عارمة والشعب المصري فقير لذا فلو حدثت عمليات نهب وسرقة سيكون الاقباط هم الضحية لذا فالحل الوحيد هو اعتكاف الاقباط في الكنائس والمنازل للصلاة من اجل سلامة مصر
ورفض بسيط اعتبار دعوتة السلبية اقصاء للاقباط عن المشاركة السياسية مؤكدا ان كل القوي السياسية مخترقة من قبل الاخوان المسلمين والجماعات الاسلامية ودلل علي ذلك بأكبر حزب ليبرالي مثل الوفد الذي ألغى صفحة قداس الاحد الاسبوعية وحذف التقويم القبطي من ترويسة الصحيفة الخاصة به فما بال باقي الاحزاب الورقية الضعيفة الاخري.
ومن جهة اخري اصدر الدكتور القس بطرس فلتاؤس رئيس الطائفة المعمدانية الأولى بيانا يؤكد فية ان الكنيسة المعمدانية الكتابية الاولي في مصر ترفض المشاركة فى مظاهرات 25 يناير التى تدعو إليها بعض الحركات السياسية لان الأقباط لديهم فكر مسيحى تابع للكتاب المقدس الذى يقول "صلوا من أجل الرؤساء والسلاطين لكى نعيش حياة هادئة مطمئنة"، فالكتاب المقدس يطالب بعدم مقاومة السلطات.
واضاف فلتاؤس : أننا نطالب بالإصلاح فى كافة الأمور الاقتصادية وإيجاد حلول لمشاكل المواطن المصرى بشكل عام وسرعة إصدار القانون الموحد لبناء دورالعبادة ، وذلك بالطرق الشرعية، وليس بإشاعة الفوضى التى تخالف تعاليم الكتاب المقدس كما ان كنائسنا لا تتدخل فى الأمور السياسية، فالكنيسة لها دور روحى وليس لنا هدفاً سياسياً ونحن نصلى أن تكون مصر أفضل بلد.
  12
A7med 3bdalla
يوم 25 يناير 2015 فى ناس كتير لغايه دلوقتى متعرفش الى كل شباب مصر الى كل رجالتها الى كل مواطن مصرى زهق وطهق من الدنيا بسبب حكومتنا الفاسده وحزبنا الظالم بقلكم مصر هتتغير ان شاء الله بس هتتغير بأدينا وبينا واحنا الى هنعمل مستقبلنا كفايه اوى اتربينا على الخوف والسلبيه كفايه اوى بهدله لغايه كده كل مصر هتطلع يوم 25 يناير هتقول لا للظلم لا لقانون الطوارق لا للنظام الدكتاتورى عوزين مره واحده نكون رجاله ونثبت اننا جيل هيصنع مستقبله مش هنعد فى البيت تانى ونستنى كفايه اوى كدا وزى ما عملتها تونس هنعملها فى مصر ان شاء الله بشببها ورجلتها متياسوش ومتقلوش احنا مش هنغير الكون لو كلنا طلعنا وقلنا لا صدقونى هنغير بلدنا زى ما احنا عاوزين واول خطوه هنبتديها هنرسل الرساله ديه لكل الى عندنا فى الاميل علشان الكل يعرف اننا هننزل يوم 25 يناير ومش هنخاف من حد استرجل وخليك مصرى بجد

الكلمات الدلالية (Tags)
مظاهرات 25 يناير, مظاهرات 25 يناير 2011, مظاهرات يناير 2011, مظاهرات عيد الشرطة, مظاهرات وقفة الشعب في يناير, مكان مظاهرات 25 يناير, احداث 25 يناير, احداث مظاهرات يناير, انقلاب 25 يناير, شغب 25 يناير, صور مظاهرات 25 يناير, صور حملة 25 يناير, فيديو مظاهرات 25 يناير, وقفة 25 يناير, وقفة يناير

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مواضيع اخري
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور مظاهرات 25 يناير فى الاسماعيلية ، فيديوهات مظاهرة 25 يناير
متابعه احداث 25 يناير 2016 , اهم الاخبار عن ثورة 25 يناير 2016
فيديو ثورة 25 يناير 2016 , يوتيوب التحرير 25 يناير 2016 , مشاهدة فيديوهات مظاهرات 25 يناير 2016
حدث في مثل هذا اليوم 25 يناير / كانون الثاني - احداث 25 يناير - ثورة اللوتس في مصر
رمزيات احتفالات ثورة 25 يناير- تواقيع احتفالية مرور عام علي ثورة الشباب- صور رمزية احتفالات ثورة 25 يناير


الساعة الآن 5:20 AM


Powered by vBulletin®Copyright ©2000 - 2014
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات شباب اليوم 2013-2014-2015-2016-2017