العودة   منتديات شباب اليوم > منتدي الاخبار اليومية > الاخبار العربية العاجلة والهامة

ما انعكاسات نقص الدولار على حياة المصريين؟

ما انعكاسات نقص الدولار على حياة المصريين ؟ mage copyright Reuters Image caption تدهور سعر الجنيه المصري امام

  1
HaSOoNA
ما انعكاسات نقص الدولار على حياة المصريين ؟

انعكاسات المصريين؟ 1456786388_209.jpg

mage copyright Reuters Image caption تدهور سعر الجنيه المصري امام #الدولار الامريكي بشكل متطرد

اعلنت الحكومة المصرية عن نيتها طرح سندات خزانة بالدولار للمصريين المقيمين في الخارج بهدف دعم احتياطي البلاد من العملات الصعبة في ظل تراجع احتياطي #مصر من العملة الصعبة بشكل متسارع ونقص المعروض منه في السوق الداخلية.

وادت ندرة #الدولار في السوق المصرية الى ارتفاع سعره حيث تجاوز عتبة التسعة جنيهات مصرية مؤخرا.
وارتفاع سعر #الدولار امام الجنيه وندرته له تداعيات مباشرة على أوضاع المصريين المعيشية بسبب اعتماد #مصر على الاستيراد في تأمين جزء كبير من احتياجات البلاد من السلع الاساسية.

كما ان الصناعة المصرية تعتمد الى حد بعيد على المواد الاولية المستوردة مما يزيد كلفة الانتاج وقد يؤدي الى توقف بعض المصانع عن الانتاج بسبب عجزها عن تأمين العملة الصعبة لتمويل مستورداتها من المواد الاولية.
ويعزو بعض المراقبين هذه الازمة الى ضعف الاستثمارات الخارجية في #مصر بسبب الاوضاع الامنية غير المستقرة منذ ثورة يناير 2011 وتراجع قطاع السياحة الى حد كبير، خاصة بعد سقوط طائرة ركاب روسية فوق شبه جزيرة سيناء ما ادى الى احجام الكثير من السياح الاوروبيين عن السفر الى #مصر.
كما تراجعت تحويلات المصريين من الخارج، اكبر مصدر للعملات الصعبة، وخاصة عبر القنوات الرسمية حيث اشارت بعض الانباء الى ان شركات صيرفة تقوم بذلك لصالح المصريين في الخارج لكن تقوم بايداع العملات الصعبة في مصارف خارجية وتقوم ببيعها لرجال اعمال مصريين من اجل تمويل مستورداتهم.
واعلن مدير عمليات شركة "ايرفرانس- كي ال ام" للطيران، كيس اورسوم، ان الشركة عاجزة عن تحويل عائدات عملها في #مصر بسبب القيود المفروضة على تحويل #الدولار.
وقال "كل شركات الطيران الأجنبية لديها نفس المشكلة، إنها مشكلة بالغة الخطورة لأن كل إيراداتنا عالقة في البنك".
وتعرض الجنيه المصري لضغوط مع تناقص الاحتياطيات، لكن البنك المركزي متردد في خفض قيمته بشكل رسمي خوفا من تأجيج التضخم، وبدلا من ذلك يسعى البنك إلى المحافظة على الاحتياطيات لتمويل واردات الغذاء والوقود والدواء ومكونات الصناعة عن طريق فرض القيود على الودائع المصرفية والتحويلات المتعلقة بواردات السلع والخدمات غير الأساسية.
ويقول الاقتصاديون إن تلك المشاكل والقناعة الواسعة بعدم إمكانية تفادي خفض قيمة العملة تثني المستثمرين الأجانب، الذين تحتاجهم #مصر لإعادة بناء الاحتياطيات النقدية، عن اقامة مشروعات في #مصر.
وتعاني البلاد نقصاً حاداً في العملات الأجنبية، بالتزامن مع تراجع تحويلات المصريين في الخارج حيث بلغت 19 مليار دولار العام الماضي.
وانخفض الاحتياط الأجنبي إلى 16.4 بليون دولار وهذا المبلغ يغطي أقل من ثلاثة أشهر من واردات البلاد بينما كان هذا الاحتياطي 36 بليوناً قبل كانون الثاني/يناير 2011.



Powered by vBulletin®Copyright ©2000 - 2014
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات شباب اليوم 2013-2014-2015-2016-2017