العودة   منتديات شباب اليوم > المنتدي العام والنقاش > قسم التاريخ العربي القديم والحديث



  7
كبير المشرفين
الفصل الثاني :


مصر والثورة الجزائرية:

في بادئ الأمر تتجدد الاشاره اللي أن موقف مصر من الحركة الوطنية الجزائرية , ذلك الموقف الذي كان شعبيا قبل إن يكون حكوميا , فقد تعاطف المصريون مع الجزائريون في نضالهم مع فرنسا. وكانت زيارة الشيخ محمد عبده للجزائر عام 1903م حيث التفت حوله ألنخبه ألمثقفه ثقافة عربيه اسلاميه وحضورهم , وحيث انتشرت أفكاره عن الإصلاح الديني والجامعة الاسلاميه في المجتمع الجزائري وتناقلها الصحف الجزائرية .
إلى جانب عده زيارات بعض الشخصيات زيارات قامت بها فرق تمثيلية مصريه للجزائر عام 1950م , وكذلك زيارة وفود مصريه بالاضافه إلى زيارات بعض الشخصيات الجزائرية لمصر قبل الشيخ "عبد الحميد بن باديس " مؤسس جمعيه علماء المسلمين بالجزائر والسيخ " البشير الإبراهيمي" الذي تعددت زياراته لمصر, و"الفيصل الورتلاتى" الذي يعتبر احد الشخصيات الجزائرية ألمثقفه ثقافة عربيه اسلاميه , وقد مكث بالقاهرة من عام 1938م وانضم إلى جماعه الأخوان المسلمين عام 1943م , ولعب دوراً بارزاً في تأسيس جبهة الدفاع عن شمال أفريقيا التي تأسست في القاهرة في 18 فبراير 1944م , تحت رئاسة الشيخ محمد الخضر حسين , شيخ الجامع الأزهر وسكرتيره الفضيل الورتلاتي . "[1]"
ومنذ قيام ثورة 23 يوليو وقعت شعوب بلاد الأمة العربية مبهورة بالخطوات المتتالية والسريعة التي كانت تتخذها الثورة المصرية ونجاحاتها المتتالية في أمور طالما انتظرتها هذه الشعوب طويلاً وهي تحت وطأة القهر والظلم الاستعماري , وكان قمة هذه النجاحات هو خروج مصر منتصرة ومحققة كل أهدافها بعد العدوان الثلاثي , حيث أن شعوب الأمة العربية وحكامها .. حتى من كانوا من الضالعين مع السياسة الغربية المعادية للتحرير العربي .. قامت جميعها بمساندة ومعاونة مصر ايجابياً ومادياً وسياسياً وبأسلوب غير محدود مما أكد ميلاد موقف عربي موحد وقادر على فرض وجوده . "[2]"
وبعد ثورة 1952م في مصر اتخذت المساندة المصرية للجزائر أبعاد متعددة سياسية وعسكرية واقتصادية , فقد استقبل جمال عبد الناصر قبل اندلاع ثورة نوفمبر 1954م وفداً جزائرياً مكون من أحمد بن بيلا , ومحمد خيضر , ومحمد يزيد , وحسين الأحول , وأكد لهم مساندة مصر الكاملة والاتصال بالمملكة العربية السعودية التي أمدت الثوار الجزائريين بمبلغ 100 مليون فرنك فرنسي , كما أمر عبد الناصر المحلفين العسكريين المصريين أن يكونوا في خدمة الحركة الجزائرية . "[3]"
تكونت " اللجنة الثورية الجزائرية للوحدة والعمل " من أشخاص أضناهم العمل الحزبي الغير مثمر وأيقنوا بضرورة خلق هذا العمل الثوري فكونوا " اللجنة الثورية للوحدة والعمل " في 10 يوليو 1954م من طرف اثنين وعشرين شخصاً من قدماء المقاومين في المنظمة الخاصة , ومنهم تسعة يعتبرون الرؤساء الحقيقيين للثورة الجزائرية وهم على التوالي : آيت أحمد , ومحمد بوضياف , وبن بولعيد , وأحمد بن بيلا , ومراد دويدوش , ورابح بطاط , وبن مهيدي , ومحمد خيضر , وكريم بلقاسم .
وقد منحت اللجنة الثورية محمد بوضياف جميع التسهيلات حيث خولت له أمر تعيين إدارتها , فكون لجنة من تسعة أعضاء ذهب بعضهم إلى الخارج وانكب آخرون منهم للعمل اخل الجزائر , ومن جهة أخرى اتصلت اللجنة الثورية بحزب الدستور التونسي , وحزب الاستقلال المغربي لتنسيق الثورة على صعيد الشمال الأفريقي , كما اتصلوا بالحكومة المصرية التي وعدت بالسلاح ووضع الإذاعة " صوت العرب " تحت تصرفهم , كما حاول أعضاء اللجنة جمع شمل الوطنيين بضم حسين الأحول " للجنة المركزية " ومصالي الحاج إلى صفوفهم لتدعيم الثورة ولكن هؤلاء لم يكونوا مقتنعين بعد بأن الوقت قد حان للثورة . "[4]"
والجدير بالذكر أن وعد مصر لأحمد بن بيلا في القاهرة بتدعيم الثورة كانت تصحبه شروط حيث أن مصر وعدت بالمساعدة بعد اندلاع الثورة لأنها شاهدت كثرت المعارضين والمواجهات الحزبية التي كانت بين الوطنيين الجزائريين فتشككت من حقيقة الثورة .
وقد اتفق القادة على تكليف كل واحد من الأعضاء بجمع مجموعة من الرجال الموثوق فيهم , حتى يبدأ ترتيب الانطلاقة . وقد قسمت الجزائر إلى خمس ولايات :
ـ مصطفى بولعيد الولاية الأولى التي تضم باتنه عاصمة الأوراس
ـ مراد ديدوش الولاية الثانية أي ولاية قسنطينة
ـ كريم بلقاسم الولاية الثالثة أي ولاية القبائل
ـ بن مهيدي الولاية الرابعة أي ولاية وهران
ـ بوضياف على رأس ولاية الجزائر العاصمة , كما كان مسئولاً عن ربط الاتصال مع الثوار بالخارج وتنسيق الاتصالات بين الولايات .
وبقي ثلاثة آخرون من قادة الثورة : آيت أحمد , ومحمد خيضر , وأحمد بن بيلا , في الخارج حيث استقروا بالقاهرة . "[5]"
ولقد بادرت مصر الثورة ـ منذ اليوم الأول لانتفاضة الشعب الجزائري ـ إلى تأييدها حينما قامت إذاعة " صوت العرب " من القاهرة بالتعريف لهذه الثورة وتشجيع المناضلين الجزائريين وتأليب الرأي العام العالمي على فرنسا , في ذات الوقت الذي اتخذت فيه حكومة الثورة جانب الثورة الجزائرية .
ولما كانت أقدار الجيش المصري قد عادت إلى أيدي أبناء مصر, بعد أن انتهى الوجود البريطاني فيه منذ عام 1947م , فقد اتخذ الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وقتذاك قراره بدعم الثورة الجزائرية بالأسلحة والذخيرة . وفتح مخازن الجيش المصري لإمداد الثوار الجزائريين بما يلزمهم للاستمرار في الثورة ضد سلطات الاحتلال الفرنسي .
لقد استخدمت حكومة مصر في البداية إحدى قطع الأسطول المصري ( انتصار ) والذي غادر ميناء الإسكندرية ليلة 5/6 ديسمبر 1954م تحت ستار القيام برحلة تدريبية ليقوم بتفريغ حمولتها بواسطة القوارب الصغيرة في إحدى المواني المهجورة شرقي طرابلس حيث قام المناضل " أحمد بن بيلا " ورفقائه بنقلها إلى الجزائر . ولقد توالى إمداد ثورة الجزائر بشحنات متتالية من الأسلحة والعتاد والذخيرة , وكان لهذه المساعدات المصرية أكبر الأثر في نجاح الكفاح الجزائري . "[6]"
وهذا ما يذكره الدكتور / رأفت الشيخ في كتابه " تاريخ العرب المعاصر " : " وكان الإمداد بالأسلحة المصرية للثوار الجزائريين المهمة الأولى لدعم مصر للثورة الجزائرية . سواء كان عن طريق التهريب عبر الأراضي الليبية أو عن طريق شراء الأسلحة من المهربين الدوليين , أو الاعتماد على مستودعات الجيش المصري مباشرةً والمخاطرة باستخدام البحر وسيلة لنقل الإمداد سراً . كما وضعت مصر تحت تصرف جبهة التحرير الجزائرية عدة قواعد في أسيوط وإنشاص ومرسى مطروح لتدريب الثوار الجزائريين على عمليات القذف بالقنابل والهجمات الليلية , وأعمال الإشارة بمدرسة الإشارة المصرية بمصر الجديدة . "[7]"
ولقد بلغت الشحنة الأولى التي نقلتها مصر على متن قطعة الأسطول المصري ( انتصار ) :

ـ 100 بندقية لي انفيلد 0.303 ـ 10 رشاش برن 0.303
ـ 25 بندقية رشاشة تومي 0.45 ـ 5 كأس إطلاق
ـ 80.000 طلقة ذخيرة 0.303 ـ 18.000 طلقة 0.303 للرشاش برن
ـ 24.650 طلقة 0.45 للرشاش التومي ـ 1.000 طلقة 0.303 خارق للدروع
ـ 1.000 طلقة 0.303 جارته ـ 120 قنبلة يدوية طراز " ميلز "

كما تم شحن اليخت المصري ( دينا ) بكمية من الأسلحة والذخيرة يوم 24 مارس 1955م على النحو التالي :

ـ 204 بندقية 0.303 ـ 20 رشاش برن 0.303
ـ 240 خزينة الرشاش برن ـ 34 كأس أطلاق
ـ 38 بندقية رشاشة تومي 0.45 ـ 33.000 طلقة 0.303
ـ 166.500 طلقة 0.303 للرشاش برن ـ 356 قنبلة يدوية " ميلز36 "
ـ 136.000 طلقة 0.45 للتومي ـ 4.000 كبسول طرقي
ـ 50 علبة كبريت هواء . "[8]"

كذلك تعاقدت السلطات المصرية على شراء ألف قطعة سلاح ( رشاشات وبنادق ) من أسبانيا واشترت كميات من الأسلحة عن طريق بعض المهربين الدوليين ( بواسطة مندوبي الكفاح الجزائري بأوربا ) كما جرى أعداد صفقة من 350 رشاشاً من مصانع " بوتا " الإيطالية و 1500 قطعة سلاح كانت ملكاً للجامعة العربية في مخازن الجيش السوري تم استحضارها لإصلاحها بورش الصيانة المصرية ونقلت إلى جبهة القتال الشرقية في الجزائر بلأوراس .
وفي خريف 1955م قامت السلطات المصرية بشراء مركب حمولة 600 طن خصصت لنقل شحنات الأسلحة للمناضلين الجزائريين , وقامت بنقل شحنات كبيرة من البنادق والرشاشات البراونج والطبنجات والذخيرة اللازمة والقنابل اليدوية ونظارات الميدان والبوصلات المنشورية مما حد بقيادة الثورة الجزائرية إلى تحديد ليلة 1/2 أكتوبر 1955م لبدأ الكفاح بجبهتي وهران ومراكش بعد وصول هذه الشحنة حيث استمرت الهجمات لمدة 3 ليال متوالية الأمر الذي كبد القوات الفرنسية خسائر جسيمة في الأرواح سواء في جبهة وهران أو مناطق الريف والأطلس المتوسط بمراكش , كما انعدمت المقاومة الفرنسية في المناضور بعد المعركة الكبرى التي نشبت مساء الأربعاء 4 أكتوبر 1955م على الرغم من تدخل الطيران الفرنسي في المعركة .
لقد تبلورت نتائج هذا الاشتباك في خسائر على الجانب الفرنسي تمثلت في 240 قتيلاً ما بين ضباط وجندي 330 جريح و 300 بندقية و 50 مدفع رشاش ثقيل و 20 رشاش خفيف وذلك في مقابل 12 قتيلاً و 15 جريحاً في جيش التحرير الجزائري . "[9]"

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

[1] ) رأفت الشيخ : المرجع السابق , ص 139 .

[2] ) محمد عبد الفتاح أبو الفضل : تأملات في ثورات مصر على أضواء قراءات تاريخية ثورة 2 يوليو 1952م , الجزء الثاني , الهيئة المصرية العامة للكتاب , القاهرة , 1995م , ص 16 .

[3] ) رأفت الشيخ : المرجع السابق , ص 139 .

[4] ) جاد طه : المرجع السابق , ص 228 ـ 229 .

[5] ) نفس المصدر , ص 232 .

[6] ) عبد العظيم رمضان : ندوة ثورة يوليو والعالم العربي , الهيئة المصرية العامة للكتاب , القاهرة , 1993م , 51 ـ 52 .

[7] ) رأفت الشيخ : المرجع السابق , ص 139 ـ 140 .

[8] ) فتحي الديب : عبد الناصر وثورة الجزائر , دار المستقبل العربي , القاهرة , 1984م ,

[9] ) عبد العظيم رمضان : ندوة ثورة يوليو , ص 53 ـ 54 .


  8
كبير المشرفين
أول نوفمبر 1954م :

فوجئت الجزائر بعدد من الحوادث المزعجة وقعت ما بين الساعة الواحدة والساعة الخامسة في صبيحة الاثنين أول نوفمبر 1954م وهو عيد ذكرى الأموات عند الأوربيين . وهكذا انطلقت الثورة في اليوم المتفق عليه , فكان التنظيم محكماً حيث جاءت في وقت محدد , وشملت كل التراب الجزائري من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب . ففي 64 قرية ومدينة ومركز استعماري , وتحير المستعمر ما إذا كانت تلك الحوادث عبارة عن انتفاض عام , لكن الأكيد أن حوادث أول نوفمبر كانت الشعلة التي أشعلت نار الحرب التحريرية والتي دامت سبع سنين سقط فيها العديد من الشهداء بل اعتبرت فيها الجزائر مقبرة للجنود الفرنسيين , ويمكن تقسيم حرب التحرير الجزائرية إلى ثلاث فترات رئيسية :
1 ـ 1954 ـ 1957م وتعتبر فترة للإيقاظ والاستنفار والتأسيس .
2 ـ 1957 ـ 1960م وكانت هذه أصعب مراحل الثورة حيث صعد فيها
الجيش الفرنسي من ضراوته .
3 ـ 1960 ـ 1962م وهي الفترة التي انتهت بالاستقلال . "[1]"

الفترة ما بين 1954 ـ 1957م :

تعتبر فترة بناء للأساس الذي سترتكز عليه الحرب التحريرية فقد ابتدأت بانتفاضة أول نوفمبر 1954م حيث شهر التراب الوطني في يوم واحد وساعة واحدة عدة حوادث في جبال الأوراس , والقبائل وقسنطينة .
وهكذا كانت حوادث أول نوفمبر مفاجأة كبيرة للفرنسيين ورغم أن بعض المسئولين كانوا غير مطمئنين للحالة التي كانت عليها الجزائر فلم يكونوا يتوقعون بأن الحوادث ستحدث بنفس هذه الخطة في الساعة واحدة ويوم واحد , وفي كل التراب الجزائري .
وفي 5 نوفمبر 1954م شملت الاعتقالات التي تبعث حوادث أول نوفمبر الكثيرين من الوطنيين منهم أنصار اللجنة المركزية , ولم يدرك الفرنسيون بأنهم بعملهم هذا ساعدوا " جبهة التحرير " حيث أن أصحاب مصالي الحاج واللجنة المركزية كانوا من المعارضين لفكرة العمل المسلح لذلك شكلوا خطراً على الثورة , وسوف تبقى المنظمة الوحيدة بالبلاد هي " جبهة التحرير " . "[2]"
هكذا سوف تدخل فرنسا في حرب جديدة , وإذا كان 27 يوليو 1954م نهاية الحرب الهند الصينية , فإن أول نوفمبر 1954م يعتبر بداية لحرب الجزائر . رغم الهدوء الذي تبع أحداث أول نوفمبر بالنسبة لتحركات الثوار , ففي الأوراس استمرت الثورة حيث واصل الثوار أعمالهم التي تمثلت بالتركيز على الغارات الخاطفة , ونصب الكمائن وقد أفادهم في ذلك معرفتهم لطبيعة الجبال . وقد حاولت السلطات الفرنسية القضاء على الثورة التي انحصرت بجبال الأوراس , عن طريق ترحيل السكان من المنطقة حتى لا يكون هناك اتصال بينهم وبين الثوار كما عملت على تدمير المنطقة بواسطة الطائرات والمدافعية .
وعبثاً حاولت القضاء على الثورة , ففي 20 أغسطس 1955م وهي الذكرى الثانية لخلع محمد الخامس , حدثت مفاجأة أخرى حيث وقعت عدة هجمات على القرى المنعزلة خاصة في منطقة القبائل وفي شمال قسنطينة وقتل 71 أوربياً وكان الثوار مسلحين ببنادق رشاشة ومساعدهم السكان . "[3]"
كان هدف الثوار في عملياتهم من أول نوفمبر لفت نظر العالم للمشكلة الجزائرية قبل انعقاد دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة ورغم أن هذه رفضت مناقشة القضية , حيث أن فرنسا اعتبرت ذلك تدخلاً في شئونها الداخلية ووعدت على لسان رئيس الوزراء آنذاك بإصلاحات داخل الجزائر .
ورغم رفض تونس دورة 1955م مناقشة القضية الجزائرية , إلا أن الجزائر اكتسبت العديد من الأنصار سواء داخل الجزائر , حي انضم الكثيرين من المتطوعين الجزائريين , وخارجها حيث أنها تلقت مساعدات مهمة من مصر والمغرب وتونس .
شهدت سنة 1956م عدة حوادث عند الفرنسيين أمام الوضع الخطير الذي أصبحت عليه البلاد , وكثرة عمليات العصابات وموجات الخوف بين المستوطنين وكثرة الضحايا من القوة الفرنسية وملل هؤلاء من متابعة الثوار بالجبال , أمام كل هذه المشاكل ظهرت رغبة الفرنسيين , ووجهة نظرهم في قضية الجزائر حيث أنه في 6 يناير 1956م صوتت غالبيتهم لصالح الأحزاب اليسارية التي وعدت بإنهاء الحرب في الجزائر . "[4]"
لقد تصاعدت الأحداث في عام 1956م بعد أن اجتمع ممثلوا جيش التحرير المغربي العربي في القاهرة لرفع شكرهم للرئيس جمال عبد الناصر وحكومة مصر على ما قدمته للمغرب العربي من عون كبير في سبيل تقوية الكفاح المسلح , وتم في هذا الاجتماع اعتزام القيادة المشتركة فتح ثلاث جبهات جديدة بمراكش قبيل مارس 1956م لتشتيت المجهود الحربي للجيش الفرنسي قبل هجوم الربيع المنتظر وذلك في مناطق ( عزاوة / سوس / جبال الأطلس الوسطي ) , كما تم الاتفاق على مناطق تعزيز الجبهات بكمية مناسبة من الأسلحة .
أما بالنسبة للجزائر , فقد تضمنت الخطة قيام جبهة وهران بتعزيز الجبهات العاملة من حيث الكم والكيف مع تطوير التدريب وإرسال عدد من الخبراء للتدريب بالقاهرة على التخصصات التي يحتاجون إليها ( وبخاصة أعمال الاتصال اللاسلكية ) .
وقد نتج عن انعقاد هذا المؤتمر ازدياد حجم الأسلحة المرسلة من مصر إلى الجزائر وبخاصة من القوات المسلحة المصرية كانت قد بدأت في تلك الآونة في تلقي الأسلحة من الكتلة الشرقية , وبذلك جرى إرسال معظم الأسلحة الغربية إلى الجزائر على 4 دفعات في يناير ومارس وابريل ويوليو 1956م .
وعلى الرغم من احتجاج الحكومة الفرنسية لموقف مصر المساند للثورة الجزائرية , إلا أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قرر الاستمرار في دعم الكفاح المسلح الجزائري ( بكل طاقاتنا وقدراتنا المتاحة مهما كانت التضحيات التي يتحملها الشعب الجزائري ونتحمله نحن معه شعب مصر , وهذا حقه علينا كثورة تحررية رائدة في الوطن العربي قامت لا لتحرر أرض مصر وحدها , بل لتحرر كل الأرض العربية ) . "[5]"
ففي 22 ابريل انضم فرحات عباس وبعض الأعضاء الآخرين الذين كانوا يؤيدونه في القاهرة لجبهة التحرير , كما أن أعضاء جمعية العلماء المسلمين لم يجدوا مانعاً من تأييد الثورة وبقي فقط مصالي وأصحابه يرفضون الانضمام للجبهة . "[6]"
وقد ازدادت الثورة وازداد القمع الفرنسي لها ووصل عدد الضحايا خاصة عند استعمال الطائرات ما يقرب من 600 ضحية في الأسبوع . "[7]"
وفي فبراير 1957م , قامت السلطات المصرية بالتعاقد سراً مع تشيكوسلوفاكيا على صفقة أسلحة غربية من مخلفات الحرب العالمية الثانية ممتازة , على أن تشحن هذه الأسلحة إلى الإسكندرية ومنها يكون للحكومة المصرية الحق في التصرف فيها كيفما تشاء , وقد شملت هذه الصفقة رشاشات 42م (500) ورشاشات م34 (600) وهاونات 82مللم (100) ورشاشات قصيرة 9مللم (3000) وقنابل يدوية (30.000) وبنادق 7.92مللم ودانات للهاون (20.000) و 5 ملايين طلقة 9مللم .
ولم يتوقف إمداد مصر للثورة الجزائرية بمختلف أنواع الأسلحة والعتاد الحربي عن طريق البر بعد أن تم الاتفاق مع بعض التجار الليبيين للاستفادة من سيارات النقل المملوكة لهم والتي كانت تسير بانتظام لنقل البضائع بين مصر وليبيا , حيث تم إمداد الجبهة الشرقية للجزائر بالعديد من شحنات الأسلحة والذخيرة والتي كانت تأخذ طريقها إلى المخازن المعدة قرب الحدود الليبية / التونسية وليتم تهريبها إلى الجزائر على دفعات , كما تم تهريب العديد من الشحنات الأسلحة والذخيرة لولايات قسنطينة والأوراس والجزائر , وكانت تشمل البنادق والرشاشات القصيرة والخفيفة والهاونات والقنابل اليدوية والطبنجات ومعدات التفجير .. الخ , وكانت السلطات المصرية تراعي على الدوام تنويع أصناف السلاح والذخيرة استجابة لطلب قادة الولايات بالداخل لمواجهة المخطط الفرنسي الجديد لشن هجومهم الواسع على جميع أنحاء الجزائر .
على أن الأمر لم يقتصر على مساندة مصر الثورة للكفاح الجزائري بالسلاح والذخيرة , فإن الحكومة المصرية لم تجد سبيلاً إلا وسلكته من أجل هذه المساندة الفعالة , فقد استمرت حملات إذاعة صوت العرب من القاهرة أقامت الدنيا وأقعدتها , كذلك تولى التأييد السياسي من حكومة مصر الثورة ومن الرئيس جمال عبد الناصر سراً وعلانية لنصرة الجزائر الثائرة , كما قامت القوات المسلحة المصرية بتدريب عشرات الضباط الجزائريين في الكلية الحربية ومختلف المعاهد العسكرية طوال سنوات الثورة . وفي سبتمبر 1957م , انعقد المؤتمر الوطني للثورة الجزائرية بالقاهرة واستغرق المؤتمر أربعة أيام . "[8]"

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

[1] ) جاد طه : المرجع السابق , ص 235 ـ 236 .

[2] ) للمزيد راجع / نفس المصدر , ص 236 ـ 240 .

[3] ) صلاح العقاد : المرجع السابق , ص 402 .

[4] ) جاد طه : المرجع السابق , ص 241 ـ 242 .

[5] ) عبد العظيم رمضان : ندوة ثورة يوليو , ص 54 ـ 55 .

[6] ) جاد طه : المرجع السابق , ص 242.

[7] ) صلاح العقاد : المرجع السابق , ص 405 .

[8] ) عبد العظيم رمضان : ندوة ثورة يوليو , ص 56 ـ 57 .



  9
كبير المشرفين
الفترة من 1958 ـ 1960م :

تعتبر هذه المرحلة من أصعب المراحل التي مرت بها الثورة الجزائرية فقد ازداد الوضع سواءً خصوصاً ابتداء من ربيع 1958م حيث صعد الجيش الفرنسي فتكه ووحشة وكثر عدد الضحايا لكن نجد أن فرنسا أصبحت أمام ما تنفقه من أموال في مواجهتها للثورة عاجزة , وقد قدرت نفقاتها الحربية خلال 1956 ـ 1957م بسبعة ملايين مارك . "[1]"
وقد توالت المواجهات بين الطرفين , حيث تمكن الثوار رداً كذلك على قصف قرية سيدي موسى بقتل 309 جندي فرنسي في قالمة بالشمال الشرقي بالجزائر مع مقتل قائد من القادة العسكريين الفرنسيين . وأمام ازدياد العمليات انطلاقاً من تونس وعودة إليها قامت السلطات الفرنسية بإنشاء خط مكهرب على طول الحدود بين البلدين في 19 فبراير 1958م حتى تتقطع صلة ثوار الداخل بقيادتهم بالخارج .
على الصعيد الدولي شهدت القضية الجزائرية تطوراً كبيراً وفي 15 ابريل من نفس السنة وأثناء مؤتمر للدول الأفريقية المتحررة في اكرا جددت الدول المجتمعة ارتباطها بمبادئ الأمم المتحدة وهاجمت العنصرية , وطالبت السلطات الفرنسية بسحب قواتها من الجزائر . كما أكدت تونس والمغرب مساندتها للثورة مادياً ومعنوياً . "[2]"
وفي 17 سبتمبر 1958م شهدت الحركة الوطنية تطوراً كبيراً حيث عقدت بمقر الجبهة بالقاهرة اجتماعات بين أعضاء الجبهة تكللت بإنشاء " حكومة الجمهورية الجزائرية المؤقتة " أما الأعضاء فكان هناك فرحات عباس كرئيس مع نائبين له وهما أحمد بن بيلا ـ الذي كان في المنفى ـ وكريم بلقاسم , وكان هناك عدة وزراء منهم : بن طبال كوزير للشئون العسكرية , الدكتور أمين الدباغين كوزير للخارجية , وبن خدة كوزير للشئون الثقافية وآخرين واغلبهم كانوا من مؤسسة جبهة التحرير .
جاء تكوين الجمهورية المؤقتة كضربة أخرى للمستعمر خصوصاً بعد قيام وفود من الحكومة المؤقتة وأغراضها وسيعتبر كل اعتراف بالحكومة كانتصار لها داخل الساحة الدولية . أما عن تعيين فرحات عباس , كما انه معروف من الدول , لكن المشكل بقى في أن كثيراً من الثوار عارضوا تعيين فرحات عباس , كما عارض ذلك الرئيس عبد الناصر لأنه كان يتهمه بأنه غربي الفكر , وأمام رغبة الثوار في إبقاء علاقات حسنة مع مصر لأنها كانت الممول الأول للثورة من جهة , وعدم زرع التفرقة بين أعضاء الحكومة من جهة أخرى كان آخر اجتماع لهم في 17 سبتمبر أعلنوا فيه بقاء فرحات عباس كرئيس , لكن مع نائبين وهما : أحمد بن بيلا وكريم بلقاسم . "[3]"
وتشهد سنة 1959م تغيرات على الهيكل السياسي عند الطرفين : فبالنسبة للحكومة الجزائرية , فسوف تشهد مسيرة الثورة مشاكل جديدة نتيجة إقفال الحدود بين الداخل والخارج كما ستتجدد المشاكل بين المدنيين والعسكريين وخاصة بين ثوار الداخل وثوار الخارج حيث كثرت شكايات الأوائل من عدم توصلهم بالأسلحة وهكذا قرر القادة العسكريون البارزون بوصوف بن طبال , كريم بلقاسم عقد اجتماع للقادة العسكريين بالداخل في تونس , واتفقوا على التشكيل الجديد للقادة العسكريين : وأصبح كريم بلقاسم كوزير للخارجية , وبقي بوصوف بن طبال و بلقاسم كذلك على رأس إدارة الحرب , كما عيين هواري بومدين كذلك كرئيس عام للقوات العسكرية . "[4]"
لقد اهتزت الحكومة الفرنسية أمام تلك الانتصارات الدبلوماسية الدولية , وأمام صلابة المقاومة الجزائرية , فسقطت الجمهورية الرابعة , وتولى شارل ديجول الحكم على أمل إقامة فرنسا من عثرتها مع الحافظ على الجزائر جزءاً منها , وكان رجلاً جريئاً حين وضع الأمر في 1959م على الوجوه الثلاثة الآتية :
1ـ الاندماج في فرنسا .
2ـ الاستقلال مع الارتباط بفرنسا .
3ـ الاستقلال التام .

وقد أدى ذلك إلى ثورة المستوطنين في الجزائر على حكم ديجول , وساندهم عدد ليس بالقليل من الضباط الفرنسيين المتطرفين , حتى لقد تشكل ما عرف باسم " منظمة الجيش السري " المسئولة عن إبادة عدة آلاف من المسلمين العزل , وصمد ديجول أمام هؤلاء المتطرفين , كما صمد الجزائريون , ونجحت المفاوضات التي أدت إلى عقد اتفاقيات أيفيان 1962م , وحصلت الجزائر على استقلالها . "[5]"
وأدرك ديجول ـ رئيس الحكومة الفرنسية ـ بأن الثورة الجزائرية ستكون عملية استنزاف لموارد فرنسا وشبابها وأن الحرب لن تؤدي إلى أية نتيجة تحقق انتصار للفرنسيين , فقد جرب جميع الوسائل يضاف إلى هذا وقوف الرأي العام العالمي مع الجزائريين لذلك وجه خطابه التاريخي في 16 سبتمبر 1959م قائلاً :
" بإمكاننا الآن مواجهة اليوم الذي سيقوم فيه الرجال والنساء الذين يقنطون بالجزائر بتقرير مصيرهم مرة واحدة وبحرية ." ووضح في خطابه الحق للجزائريين في الاختيار بين الاندماج مع فرنسا أو الاستقلال أو اختيار أي نظام فيدرالي يربطها بفرنسا , وكل هذا بعد استفتاء عام . "[6]"
وقد جاء رد الحكومة المؤقتة بالترحيب لكن حرية " تقرير المصير لا يمكن أن تباشر " تحت ضغوط قوة عسكرية , كما قال فرحات عباس وأعلنت الجبهة استعدادها لوقف إطلاق النار ورغبتها في التفاوض مع الحكومة الفرنسية , أما رد المستوطنين فكان قويا جداً خاصة العسكريين منهم وقد اندهشوا لقرار ديجول هذا , وقامت مظاهرات من طرفهم ضد القرار كما قام ديجول " ماسو " الذي كان مكلفاً بالشئون العسكرية في الجزائر , في يناير 1960م يتزعم حركة تمرد في الجزائر تهدف الاحاطة بديجول استمرت ستة أيام فقط من 26 يناير إلى 2 فبراير حيث تمكن العسكريون المؤيدون لديجول من تهدئة الوضع والقضاء على حركة العصيان وترك لرئيس وزرائه مهمة إصدار التصريحات التي تنطوي على تشدد في السياسة الجزائرية مثال ذلك قوله أنه مهما كانت نتيجة الاستفتاء فإن فرنسا لن تقبل انسحاب جيشها من الجزائر . "[7]"
وفي ديسمبر 1960م وأثناء زيارة ديجول للجزائر قوبل بمظاهرات عنيفة من طرف الوطنيين الحاملين للعلم الجزائري وقد استغل المستوطنون تجمع هؤلاء فاصطدموا معهم في حوادث دامية سقط فيها العديد من الشهداء الوطنيين , وقد استغل الموقف كريم بلقاسم الذي ترأس الوفد الجزائري في اجتماع هيئة الأمم المتحدة فأكد على ضرورة حل المشكل الجزائري وكادت الجمعية أن تعلن تأييدها لحق الجزائر في تقرير مصيرها . ومع كل هذا تأكيد لديجول ضرورة قبول المفاوضات مع الوطنيين الجزائريين , هذه المفاوضات التي ستؤدي إلى الاستقلال رغم أنها مرت بصعوبات عديدة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ

[1] ) صلاح العقاد : المرجع السابق , ص 412 .

[2] ) جاد طه : المرجع السابق , ص 247 ـ 248 .

[3] ) نفس المصدر , ص 251 ـ 252 .

[4] ) نفس المصدر , ص 258 ـ 259 .

[5] ) عطية القوصي , وآخرون : المرجع السابق , ص 180 .

[6] ) صلاح العقاد : المرجع السابق , ص 416

[7] ) نفس المصدر , ص 419 .


  10
كبير المشرفين
اتفاقية أيفيان :


في مؤتمر الشعوب الأفريقية الثالث الذي عقد في القاهرة أعلن رئيس وفد الجزائر السيد " أحمد بومنجل " أن حكومة فرنسا عرضت الدخول في المفاوضات مع حكومة الجزائر الوطنية , وأن الثورة قد قبلت العرض على أساس إيجاد حل سلمي يحقق الحرية والسيادة لشعب الجزائر ."[1]"
وفي 14 يوليو 1960م , أعلن الجنرال ديجول بياناً دعا فيه قادة الثورة الجزائرية للتوجه إلى باريس للتوصل إلى إلى حل للقضية الجزائرية ووقف القتال . "[2]"
وهكذا في يوليو 1960م تقابل الوفد أن في ميلان قرب باريس حضرها من الجانب الفرنسي روجي موريس الكاتب العام للشئون الجزائرية ومن الجانب الجزائري أحمد بومنجل أحد القادة العسكريين . "[3]"
وبدأت مفاوضات ( ميلان ) بعد أن قامت كل من فرنسا والجزائر بتعيين ممثليها , وكان واضحاً منذ البداية عدم جدية الجانب الفرنسي في التوصل إلى اتفاق , وبالفعل انتهت مفاوضات ميلان بالفشل وعاد الوفد الجزائري إلى بلاده دون تحقيق أي نجاح .
إلا أن الجنرال ديجول اضطر مرة أخرى ـ إزاء تدهور الأوضاع الاقتصادية في فرنسا وتفاقم المشاكل الداخلية والخارجية ـ إلى الرضوخ لمطالب الثورة الجزائرية وقبول التفاوض مع الحكومة الجزائرية "*" باعتبارها الممثل الوحيد للشعب الجزائري معلنا عن استعداده لمباشرة المفاوضات في مدينة ( أيفيان ) . "[4]"
وبعد قضاء ديجول على هذا التمرد , وأدرك ضرورة إنهاء المشكلة الجزائرية لأنها سببت لفرنسا عدة مشاكل , وأعلن في نهاية مارس 1960م أن المفاوضات ستبدأ في أوائل ابريل لكن مع مصالي الحاج الشيء الذي لم تقبله جبهة التحرير , وهكذا تجددت عمليات الثوار حيث حدثت عدة عمليات وصلت إلى 113 عملية نجم عنها 85 قتيلاً و جرح 121 في شهر مايو .
وكانت مطالب بومدين هي مشاركة القادة العسكريين في المفاوضات وقد اتصل بواسطة صديقه بوتفليقة بين بيلا في سجنه ونجح في مساعيه حيث سيشارك أفضل أعضاء قوته العسكرية قائد أحمد و بومنجل في المفاوضات .
حدد تاريخ المفاوضات يوم 20 مايو 1961م واختيرت كمكان لها أيفيان لقربها من الحدود السويسرية , وترأس الوفد الفرنسي في معظم جلساته لوي جوكس وزير الدولة لشئون الجزائر أما الوفد الجزائري فترأسه كريم بلقاسم الذي كان وزيراً للخارجية في الحكومة المؤقتة في تلك الفترة . "[5]"
أمام كل هذا قرر ديجول الرجوع لطريق المفاوضات وضرورة النظر في مطالب الجبهة . كما قرر تغيير موقفه فيما يخص قضية الصحراء , العائق الأول في سيرها . بدأت المفاوضات في 11 فبراير 1962م ودرست فيها مختلف القضايا والعلاقات بين البلدين في مختلف الميادين . واتفق الوفدان على اللقاء بأيفيان لإمضاء المعاهدات . وفي 7 مارس 1962م افتتحت المفاوضات رسمياً بأيفيان دامت أحد عشر يوماً وفي 18 مارس وقع الإمضاء عليها . "[6]"
افتتح بيان الاتفاقية : أن الشعب الفرنسي قرر إعطاء حق تقرير المصير للجزائريين , وأن مفاوضات أيفيان التي جرت بين 7 و 18 مارس 1962م قررت ما يلي :

1ـ وقف إطلاق النار .

2ـ إنهاء العمليات العسكرية في جميع أنحاء الجزائر ابتداءً من 19 مارس 1962م .

3ـ على الفريقين منع أية عملية إرهابية .

4ـ قوات جبهة التحرير تبقى مرابطة في الأماكن التي بها يوم توقيع الاتفاقية , ويجوز للجنود التجول في الجزائر بدون حمل سلاح .

5ـ الاحتفاظ بقوات فرنسية على الحدود حتى تظهر نتيجة الاستفتاء وقد شكلت جمعية للسهر على تطبيق بنود وقف إطلاق النار ممثلة من الطرفين وبعد وقف إطلاق النار تبدأ فترة الانتقال من ستة أشهر إلى نهاية الاستفتاء تسلم خلالها السلطة لهيئة تنفيذية من الفرنسيين ولجزائريين . "[7]"

موقف الشعب المصري من الثورة :

وإذا كان الموقف المصري الحكومي المساند للثورة الجزائرية واضحاً على المستوى المحلي والعالمي , فإن الموقف الشعبي المصري لم يختلف عن مساندة الكفاح الجزائري . فإلى جانب موقف الحكومة المصرية القوي من أجل الإفراج عن زعماء الثورة الجزائرية الخمسة ( أحمد بن بيلا ورفقائه ) الذين اختطفت طائرتهم فرنسا عام 1956م , فإن الصحف والإذاعة في مصر شنت هجوماً عنيفاً ضد القرصنة الفرنسية .
وتمثلت الهيئات السياسية الشعبية في مجلس الأمة المصري وفي الاتحاد القومي التنظيم السياسي الوحيد , وقد انتهزت هذه الهيئات كل مناسبة لتأييد الشعب الجزائري في كفاحه كما كانت التنظيمات غير السياسية المصري تقوم بدورها في مساندة الثورة الجزائرية , وهذه التنظيمات تمثلت في الاتحادات النسائية والنقابات العمالية والاتحادات الطلابية والمجالس الجامعية ونقابات المعلمين والمحامين والصحفيين والمهندسين ... الخ . وهذا إلى جانب علماء الدين الإسلامي برئاسة مشيخة الأزهر .
وشهدت شوارع القاهرة وبعض المدن المصرية مظاهرات صاخبة ضد فرنسا تأييداً للثورة الجزائرية , كما تم تنظيم حملات للتبرعات لصالح العمل الفدائي الجزائري . كما ساندت مصر المفاوضات الجزائرية الفرنسية حتى تم التوصل إلى اتفاقية " أيفيان " 1962م .
وقد سارت العلاقات المصرية الجزائرية منذ الاستقلال على أسس قوية تربطها معاً , فقد ساهمت مصر في حركة تعريب التعليم بالجزائر , كما وقفت الجزائر إلى جانب مصر في حروب 1967م و 1973م , ودعمت مصر الجزائر في مواجهة التحديات التي واجهت الحكومات الجزائرية المتعاقبة في عهود كل من أحمد بن بيلا وهواري بومدين والشاذلي بن جديد ومحمد بوضياف . "[8]"


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ


[1] ) جاد طه : المرجع السابق , ص 264 .

[2] ) عبد العظيم رمضان : ندوة ثورة يوليو : ص 59 .

[3] ) جاد طه : المرجع السابق , ص 264 ـ 265 .

· ) كانت الثورة الجزائرية في عام 1960م قد شكلت حكومة على النحو الأتي : فرحات عباس ـ كريم بلقاسم ـ أحمد بن بيلا ـ حسين أيات ـ رابح بيطاط ـ محمد بوضياف ـ محمد خضر ـ سعيد محمدي ـ عبد الحميد مهري ـ عبد الحفيظ بوصوف ـ أحمد فرنسيس ـ محمد يزيد ـ عبد الله بن طوبال .
عبد العظيم رمضان : ندوة ثورة يوليو , ص 60 .

[4] ) نفس المصدر , ص 60 .

[5] ) جاد طه : المرجع السابق , ص 266 ـ 267 .

[6] ) صلاح العقاد : المرجع السابق , ص 480 .

[7] ) جاد طه : المرجع السابق , ص 269 ـ 270 .

[8] ) رأفت الشيخ : المرجع السابق , ص 140 .




  11
كبير المشرفين
الفصل الثالث :


اثر مساندة مصر للثورة الجزائرية
على علاقة مصر بفرنسا
مع بداية الثورة الجزائرية عام 1954م والتي كانت قد اتخذت قيادتها القاهرة مقراً لها مع قيام مصر بمساعدة الثوار عسكرياً بإمدادهم بالسلاح ومادياً ومعنوياً الأمر الذي زاد من التوتر في العلاقات المصرية الفرنسية , الأمر الذي أدى لعقد صفقة السلاح الفرنسية مع إسرائيل وكسر الاتفاقية الفرنسية ـ البريطانية ـ الأمريكية بشأن قيود توريد السلاح لمنطقة الشرق الوسط كلها والتي كان من أهم عوامل عقد تلك الصفقة هو قيام مصر عقد صفقة الأسلحة التشيكية مع المعسكر الشرقي . "[1]"
وإذا ما أعلنت حكومة مصر تأميم شركة قناة السويس انضمت فرنسا إلى انجلترا وإسرائيل واعتدوا معاً على مصر في نوفمبر سنة 1956م من أجل الانتقام للمساعدة المصرية للجزائر . بعد أن أوضح لفرنسا أن مصر لن تتوانى عن بذل المساعدة لها . "[2]"
لقد كان لوقوف الثورة المصرية بجانب ثورة الجزائر والمساعدة والتأييد الكامل الذي أعطاه عبد الناصر لهذه الثورة أثره الكبير في جذب حركات تحرير أفريقي جديدة إلى القاهرة بعد أن اتخذت الثورة الجزائرية من القاهرة قاعدة أساسية لكي تنطلق منها .
وهكذا , لعبت الثورة الجزائرية دوراً خطيراً في تصفية الإمبراطورية الفرنسية والقضاء على فكرة امتداد الأراضي الفرنسية في أفريقيا , وقد أدى ذلك إلى فتح أبواب الاتصال بيننا وبين حركات التحرير والتنظيمات الثورية في أفريقيا الفرنسية التي لجأ كثير من زعمائها إلى القاهرة للحصول على تأييد جمال عبد الناصر بعد أن عرف دور مصر في مساعدة الثورة الجزائرية ومن أمثال هؤلاء الدكتور فيكاس مومي زعيم حزب اتحاد الكاميرون والزعيم الصومالي محمود حربي وجيبو بكاري زعيم سوابا في النيجر , وغيرهم كثيرون من التنظيمات السياسية والزعماء الدينين . "[3]"
وهكذا التفت مصالح إسرائيل وفرنسا وبريطانيا على ضرورة توجيه ضربة عسكرية لمصر لضرب نظامها المعادي للغرب والذي بدأ يقود حملة عربية متصاعدة ضد المصالح الغربية على إطلاقها ليس فقط في مصر ولكن في المنطقة العربية كلها .. وصلت إلى ذروتها عقب إعلان الرئيس المصري جمال عبد الناصر تأميم قناة السويس في 25 يوليو 1956م .. الأمر الذي وصل من التوتر والتصعيد إلى حد تنفيذ العدوان الثلاثي على مصر في الفترة من 29 أكتوبر 1956م وحتى نهاية 7 نوفمبر من نفس العام . "[4]"
وكان الرأي العام في أوربا غير متحمس إلى جانب فرنسا وانجلترا , بل كان على جانب من الفتور تجاه الموقف . فقد كانت مدريد مؤيده لحركة مصر واتهمت انجلترا وفرنسا بأنهما أطلقتا العنان لثوراتهما بصورة خطيرة , وانحت باللائمة على الأساليب الاستعمارية التي لم تعد لائقة بالوقت الحاضر .. وكان رأي ألمانيا الغربية ولو أنه جاء متأخراً إلا انه كشف عن أن بون " لم ترى معني في التشهير بإجراء كان محتوياً أن يتم عام 1968م بأنه يهدد بانهيار العالم لوقوعه عام 1965م . "[5]"
وانتهى هذا الاعتداء بجلاء الدول الثلاث عن أراضيها مصر وعادت مصر إلى موالاة مساعدتها للثورة الجزائرية بمختلف وسائل المساعدة . "[6]"


الحكومة الفرنسية تشكو مصر لمجلس الأمن :


وفي يوم 26 يوليو 1956م أصدر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قراره التاريخي بتأميم قناة السويس شركة مساهمة مصرية , وبعدها بخمسة أيام ـ في الأول من أغسطس ـ اجتمع بأحمد بن بيلا وفرحات عباس وقادة الثورة الجزائرية الذين جاءوا إلى القاهرة لتقديم الشكر للرئيس المصري لمساندته قضية الجزائر عسكرياً وسياسياً وإعلاميا ومادياً وتهنئة الرئيس بقراره التاريخي بتأميم القناة , وفي هذا الاجتماع قرر الرئيس اعتماد مبلغ من المال ( 1.250 مليون جنية مصري ) للصرف منها على احتياجات الكفاح في كافة المجالات , بالإضافة إلى استمرار إمداد الثوار بالأسلحة والذخيرة بدون مقابل من مخازن الجيش المصري .
وتأسيساً على ذلك , قامت السلطات المصرية ـ في أكتوبر 1956م ـ بشحن كمية كبيرة من العتاد الحربي على المركب ( آتوس ) التي غادرت ميناء الإسكندرية في طريقها إلى خليج " كاب داجوا " حسب الخطة , إلا أن السلطات البحرية الفرنسة قامت بالقبض على السفينة واستولت على شحنة الأسلحة , وبعدها بأربعة أيام قامت باختطاف زعماء الثورة الجزائرية : احمد بن بيلا , و محمد خيضر , و محمد بوضياف , و حسين آيات , وأعقبت ذلك بتقديم شكوى إلى مجلس الأمن ضد الحكومة المصرية . "[7]"


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

[1]) زكريا حسين : العرب إلى أين ؟! الصراعات العربية في القرن العشريين , المكتب المصري الحديث , القاهرة , 1996م , ص 132 .

[2] ) زاهر رياض : مصر وأفريقيا , مكتبة الأنجلو المصرية , ط1 , القاهرة , 1976م , ص 274 .

[3] ) محمد فايق : عبد الناصر والثورة الأفريقية , الهيئة العامة لقصور الثقافة , ط 5 , القاهرة , 2002م , ص 41 , 44 .

[4] ) زكريا حسين : المرجع السابق , ص 132 .

[5] ) حمدي حافظ : العدوان الثلاثي على مصر ( تحليل سياسي ) , مكتبة الأنجلو المصرية , القاهرة , ص 12 .

[6] ) زاهر رياض : المرجع السابق , ص 274 .

[7] ) عبد العظيم رمضان : ندوة ثورة يوليو , ص 55 ـ 56 .


  12
كبير المشرفين

الخاتمة
لقد خاضت الجزائر حرباً تحريرية مريرة دامت أكثر من ثماني سنوات من أجل التخلص من الوضعية الاستعمارية الفرنسية , والتوصل إلى الاستقلال السياسي وتم لها ما أرادت بمقتضى اتفاقية أيفيان . ولكن في نفس إطار تلك الاتفاقيات التي اعترفت بموجبها فرنسا باستقلال مستعمراتها السابقة وبقيام دولة الجزائر ذات سيادة , ظهرت بجلاء تنازلات كثيرة اضطر لتقديمها آنذاك المفاوض الوطني الجزائري مقابل حصوله على الاستقلال السياسي لبلاده . وهكذا ما كادت الجزائر تستقل سياسياً حتى أدركت ما يكبلها من قيود عسكرية واقتصادية وثقافية , تربط بينها وبين الدولة الاستعمارية السابقة بصلات تبعية وخضوع في جميع تلك المجالات الحيوية للدولة الجديدة .
وعلى مدى تسع سنوات استأنفت الجزائر حرب التحرير من جديد ولكنها كانت حرباً ذات صبغة سلمية أساساً , سلاحها المفاوضات وإبرام الاتفاقيات الجديدة بين البلدين , ثم أصدر قرارات سلطوية جزائرية من طرف واحد , تتعلق بمصير المصالح الفرنسية الاستثمارية القائمة في الجزائر . فالجزائريون يعتبرون تلك السنوات الحاسمة في تاريخهم السياسي الحديث , استكمالاً بأساليب سلمية , لمعركة التحرير الوطني التي كانوا قد بدأوها بأساليب الكفاح المسلح منذ نوفمبر سنة 1954م وحتى مارس سنة 1962م , للتخلص من مظاهر التبعية الفعلية لفرنسا فيما بعد الاستقلال . "[1]"
وفي الجانب المقابل , وبالنسبة لفرنسا , هناك أيضاً ما يمكن أن نسميه " واقعاً جزائرياً " . أن كل ما هو جزائري يتضمن في طياته بالنسبة لكل إنسان فرنسي , ذكريات عنيفة وعميقة لاستعمار تاريخي وحرب تحرير وطنية شرسة , ورحيل جماعي للمستوطنين الفرنسيين بما خلفه من مشكلات ومعضلات لكل من الدولتين الجزائرية والفرنسية , كذلك فإن الجزائر بالنسبة لفرنسا , تعتبر من الإنجازات الحضارية الباهرة التي تؤمن فرنسا أنها نجحت في القيام بها في إطار أفكارها العتيقة عن " رسالتها الثقافية التمدينية " في العالم , والتي كثيراً ما بررت بها حركاتها الاستعمارية فيما وراء البحار . كذلك فإن الإصرار الجزائري على احترام الذات القومية وعلى تحقيق الوجود الفعال في المحافل الدولية , يجعل فرنسا تتيقن من أن الجزائر أصبحت باباً رئيسياً إلى كل من العالم العربي والعالم الثالث .
إن معركة الاستقلال في الجزائر ضد التسلط الفرنسي , لم تستغرق فقط ثماني سنوات منذ ثورة نوفمبر 1954م وحتى إبرام اتفاقيات أيفيان , بل أنها في الواقع قد امتدت سبعة عشر عاماً كاملاً حتى فبراير 1971م حيث انتهت كافة مظاهر "الاستثنائية" أو "الخصوصية" في العلاقات بين الجزائر وفرنسا ."[2]"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] ) نازلي معوض أحمد : العلاقات بين الجزائر وفرنسا ( من اتفاقية أيفيان إلى تأميم البترول ) , الهيئة المصرية العامة للكتاب , القاهرة , 1987م , ص 10 ـ 11 .

[2] ) نفس المصدر , ص 13 , 15 .

Powered by vBulletin®Copyright ©2000 - 2014
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات شباب اليوم 2013-2014-2015-2016-2017