العودة   منتديات شباب اليوم > المنتدي العام والنقاش > قسم التاريخ العربي القديم والحديث



جوجل يحتفل بالفيزيائي اليهودي نيلس بور ” نيلز بور 2015

فيزيائي دانماركييهودي لامع أسهم بشكل بارز في صياغة نماذج لفهم البنية الذرية إضافة إلى ميكانيك الكم و خصوصا تفسيره الذي ينادي بقبول الطبيعة الاحتمالية التي يطرحها ميكانيك الكم ، يعرف

  1
MOODY

فيزيائي دانماركييهودي لامع أسهم بشكل بارز في صياغة نماذج لفهم البنية الذرية إضافة إلى ميكانيك الكم و خصوصا تفسيره الذي ينادي بقبول الطبيعة الاحتمالية التي يطرحها ميكانيك الكم ، يعرف هذا التفسير بتفسير كوبنهاغن، كما انه رئيس لجنة الطاقة الذرية الدنماركية و رئيس معهد كوبنهاغن للعلوم الطبيعية النظرية ، حصل عام 1922 على جائزة نوبل في نموذجه للذرة الذي بيّن فيه أن النواة في المركز و من حولها تدور الإلكترونات في مسالك دائرية كالنظام الشمسي.

بالفيزيائي 2015 1349615746_561.jpg

كان رئيس لجنة الطاقة الذرية الدنماركية ورئيس معهد كوبنهاغن للعلوم الطبيعية النظرية، حصل على الدكتوراه في الفيزياء عام 1911، ثم سافر إلى كمبريدج حيث أكمل دراسته تحت إشراف العالم طومسون الذي اكتشف الإكترون، وبعدها انتقل إلى مانشستر ليدرس على يد العالم إرنست رذرفورد مكتشف نواة الذرة، وسرعان ما أهتدى بور إلى نظريته عن بناء الذرة. ففى 1913 نشر بور بحث تحت عنوان: عن تكوين الذرة والجسيمات في المجلة الفلسفية، ويعتبر هذا البحث من العلامات في علم الفيزياء. تزوج بور عام 1912 وكان له خمسة أولاد.

ورث بور أهتمامه بالعلوم عن أبيه، كريستيان بور، الذي كان أستاذ الفيزيولوجية في جامعة كوبنهاگن. انتسب بور بعد إتمام دراسته الثانوية إلى جامعة كوبنهاگن عام 1903 وأنهى المرحلة الجامعية الأولى عام 1908، وصار بعدها مساعداً لأستاذ الفيزياء وباحثاً في الجامعة نفسها. وعمل بعد أن نال شهادته الجامعية الأولى في بحوث التوتر السطحي للسوائل، ونشر في مجلة انكليزية أول بحث لفت النظر إلى موهبته. ثم عمل في مجال النظرية الإلكترونية للمعادن ليحضر أطروحة الدكتوراه. نال شهادة الدكتوراة في الفيزياء عام 1911، وسافر بعدها إلى جامعة كامبردج (إنكلترا) للعمل في مخبر جوزيف جون طُمْسون (1856-1940) J.J.Thomson مستأنفاً ما كان بدأه في أطروحة الدكتوراه (النظرية الإلكترونية للمعادن). ثم انتقل إلى مانشستر Manchester في العام التالي وصار هناك تلميذ الفيزيائي البريطاني إرنست رذرفورد (1871-1937) E. Rutherford الذي كان يهتم آنذاك بفيزياء نواة الذرة، وما لبث أن عهد إليه بإلقاء دروس في جامعة مانشِسْتر لطلاب الطب عام 1913 ثم لطلاب الفيزياء عام 1914.
عاد بور إلى كوبنهاغن عام 1916 وعين أستاذاً في جامعتها. وفي عام 1920 أُنشئت لأجله مؤسسة الفيزياء النظرية وأصبح مديرها. وعلى بحوثه الشهيرة في هذا المضمار نال جائزة نوبل في الفيزياء عام 1922.
كان أستاذاً زائراً في جامعة برنستون Princeton (الولايات المتحدة الأمريكية) عام 1939. وما كاد يعود إلى بلاده حتى اندلعت الحرب العالمية الثانية، واحتلت القوات الألمانية الدنمارك عام 1940. وعلم في 29 أيلول 1943 أن الألمان عازمون على اعتقاله لرفضه الإسهام في صنع قنبلة ذرية ألمانية فهرب في الليلة التي تليها إلى السويد مع زوجته على متن قارب صيد، ومن هناك استقل طائرة إلى انكلترة، ثم إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث عمل تحت اسم مستعار هو «نيكولاس بيكر»، مستشاراً علمياً في مختبر سري قائم في لوس ألاموس Los Alamos يصنع القنبلة الذرية الأمريكية.
عاد إلى بلاده عام 1945 ليستأنف بحوثه في الفيزياء النظرية؛ فخصصت له حكومته قصراً للسكن مدى الحياة يليق بأمثاله من مشاهير العلماء. توفي من جلطة دموية في شريان القلب.

في كوبنهاجن عام 1920 افتتح معهد الفيزياء النظرية وعُيِّن بور مديراً له فانضم له عدد من العلماء وأصبح مركزاً للإبحاث الجديدة في الفيزياء. تم قبول هذه النظرية العبقرية من العلماء والتي استحق عليها جائزة نوبل في الفيزياء عام 1922 .



Powered by vBulletin®Copyright ©2000 - 2014
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات شباب اليوم 2013-2014-2015-2016-2017