العودة   منتديات شباب اليوم > المنتدي العام والنقاش > تحميل اناشيد اسلامية مجانية



بريق المواعظ المنبرية ..للشيخ صالح المغامسي‏‎

الإخوة والأخوات الأفاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الإصدار الثاني من سلسلة بريق المواعظ المنبرية لفضيلة الشيخ : صالح بن عواد المغامسي

  1
أون لاين
المنبرية ..للشيخ المغامسي‏‎ rhmonis2-1.jpg



المنبرية ..للشيخ المغامسي‏‎ rhmoniw.jpg

الإخوة والأخوات الأفاضل



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإصدار الثاني من سلسلة بريق المواعظ المنبرية
لفضيلة الشيخ : صالح بن عواد المغامسي
إمام وخطيب مسجد قباء
ويحتوي الألبوم على الآتي



الشريط الأول
ابراهيم عليه السلام و شعيب عليه السلام



الشريط الثاني

نماذج انسانية و مواقف خيبرية



الشريط الثالث

اسماء الله الحسنى و سورة الإنشراح.
جزا الله شيخنا خير الجزاء على ما قدم لنا
من درر ثمينة
وكتب الله الأجر والمثوبه
لكل من قام بهذا العمل وساهم فيه
ونفعنا الله واياكم به


  2
أون لاين
الدعاء عند الذهاب إلى المسجد


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

  3
أون لاين









ما هو الفقه؟
الفقه أن تفقه عن الله شرعه، وعن رسول الله خُلُقه، وعن صحابته سيرتهم وسلوكهم.
_____________________
من كتاب"هكذا علمتني الحياة"
د. مصطفى السباعي






الإيمان هو الحياة
الأشقياءُ بكلِّ معاني الشقاءِ همُ المفلسون من كنوزِ الإيمانِ ، ومن رصيدِ اليقينِ ، فهمْ أبداً في تعاسةٍ وغضبٍ ومهانةٍ وذلَّةٍ﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً .
لا يُسعدُ النفس ويزكّيها ويطهرُها ويفرحُها ويذهبُ غمَّها وهمّها وقلقها إلاَّ الإيمانُ بالله ربِّ العالمين ، لا طعم للحياةِ أصلاً إلاَّ بالإيمانِ .
إنَّ الطريقة المثلى للملاحدةِ إن لم يؤمنوا أن ينتحرُوا ليريحُوا أنفسهم من هذه الآصارِ والأغلالِ والظلماتِ والدواهي ، يا لها منْ حياةِ تاعِسة بلا إيمان ، يا لها منْ لعنةٍ أبديةٍ حاقتْ بالخارجين على منهج الله في الأرض ﴿ وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُواْ بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ وقد آن الأوانُ للعالمِ أن يقتنع كلَّ القناعة ، وأن يؤمن كلَّ الإيمانِ بأنَّ لا إله إلا الله بعْدَ تجربةٍ طويلةٍ شاقةٍ عبْرَ قُرونٍ غابرةٍ توصَّل بعدها العقْلُ إلى أن الصنم خرافةٌ والكفر لعنةٌ ، والإلحاد كِذْبةٌ وأنّ الرُّسُلَ صادقون ، وأنّ الله حقٌّ له الملكُ ولهُ الحمدُ وهو على كلِّ شيء قديرٌ .
وبقدرِ إيمانِك قوةً وضعفاً ، حرارةً وبرودةً ، تكون سعادتُك وراحتُك وطمأنينتُك .
﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ وهذه الحياةُ الطيبةُ هي استقرارُ نفوسِهم لَحُسْنِ موعودِ ربِّهم ، وثباتُ قلوبِهم بحبِّ باريهم ، وطهارةُ ضمائرِهم من أوضارِ الانحرافِ ، وبرودُ أعصابِهِم أمام الحوادثِ ، وسكينةُ قلوبِهم عندْ وقْعِ القضاءِ ، ورضاهم في مواطن القدر ، لأنهم رضُوا باللهِ ربّاً وبالإسلام ديِناً ، وبمحمَّدٍ r نبياً ورسولاً .
*************************************
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مـن كـتاب"لاتــحـزن"
د. عائض القرني



Powered by vBulletin®Copyright ©2000 - 2014
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات شباب اليوم 2013-2014-2015-2016-2017